خاص: نجاة عائلة من كارثة في "عين الحلوة" بعد سقوط أجزاء من سقف غرفة النوم!

03 كانون الثاني 2019 - 11:26 - الخميس 03 كانون الثاني 2019, 11:26:47

سقوط سقف في عين الحلوة
سقوط سقف في عين الحلوة

وكالة القدس للأنباء – خاص

كلما هطلت الأمطار شتاءً على المنازل القديمة والمتصدعة في مخيم عين الحلوة، يعيش قاطنوها حالة من القلق والخوف من انهيارها، أو تساقط كتل اسمنتية من السقف فوق رؤوسهم، أو من الجدران المتآكلة التي تتسرب منها المياه.

الإحصاءات رصدت في الآونة الأخيرة ، مئات المنازل التي تحتاج إلى إعادة بناء أو ترميم، بخاصة وأنه مضى على بنائها عشرات السنين ، وقد تعرضت لاجتياحات وقصف من قبل العدو الصهيوني ، ولأضرار مختلفة نتيجة الاشتباكات الداخلية ، إضافة لعوامل الطبيعة القاسية.

وما زاد الطين بلة في هذا المجال، تقليص "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" خدماتها وتقديماتها، ما جعل الخطر يزداد يوماً بعد آخر للتسبب بكوارث إنسانية.

وفي هذا السياق، تعرض منزل محمد حسن بليبل من أهالي بلدة طيطبا قضاء صفد في فلسطين المحتلة، الذي يسكن بحي طيطبا في القاطع الأول من المخيم، وهو أب لخمسة أولاد، لانهيارات، وتحديداً في غرفة النوم، في اليومين الماضيين، ما كاد أن يؤدي إلى مأساة لولا تدخل العناية الإلهية.

وقال بليبل لـ"وكالة القدس للأنباء"، إنه يعيش في المنزل منذ 36 عاماً، "وبسبب العوامل الطبيعة والفترة الزمنية الطويلة، فسخت الرطوبة الجدران، وتآكل الحديد".

وأضاف: "انهارجزء من سقف غرفة النوم عندي بشكل مفاجئ ليلة الخميس-الجمعة، والعناية الإلهية حالت دون أن يصاب أحد من أبنائي بأذى".

وأكد بليبل أنه "قدم طلباً لترميم المنزل للأونروا منذ أربع سنوات، وقبل سبعة شهور قام عدد من مهندسي الأونروا بتفقد المنزل، وكتبوا استمارة جديدة، لكن حتى الآن لم يطرأ أي جديد".

وتابع: "أمام واقعي الصعب وقلة الأشغال، وبسبب عدم قدرتي المادية لترميم منزلي على نفقتي الخاصة، أدعو الأونروا للإطلاع على معاناة أسرتي، باعتبارها المسؤولة القانونية عن ظروفنا وأوضاعنا، والإسراع في توفير الحل المناسب".

وناشد بليبل "اللجان الشعبية" في مخيم عين الحلوة، ولجان القواطع والأحياء، والمسؤولين الفلسطينيين، إلى مساعدته، مطالباً "الأونروا" باتخاذ قرار الترميم قبل الوصول إلى الكارثة.



أثار سقوط السقف

سقوط السقف 1

انشر عبر
المزيد