خلال لقائه رئيس مجلس الشورى الإسلامي الايراني علي لاريجاني

النخالة:إيران تدعم فلسطين وبعض الأنظمة العربية تعمل للتطبيع مع الصهاينة

02 كانون الثاني 2019 - 06:09 - الأربعاء 02 كانون الثاني 2019, 18:09:49

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعرب الأمين العام لـ"حركة الجهاد الاسلامي"، زياد النخالة، عن تقديره لدعم الجمهورية الإسلامية الايرانية للشعب الفلسطيني المضطهد ومقاومته، منتقداً الأنظمة العربية التي تعمل لتطبيع علاقاتها مع الصهاينة.

وقال النخالة لدى لقائه رئيس مجلس الشورى الإسلامي في إيران، علي لاريجاني، اليوم الأربعاء، ضمن زيارة وفد حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية لطهران: إن "العام الماضي شهد مرحلة خاصة للشعب الفلسطيني لاسيما قطاع غزة حيث رغم الحصار والظروف الصعبة التي عانى منها الأهالي إلا أنهم بادروا إلى المشاركة في مسيرات العودة وهو ماترك تأثيرات كبيرة على الرأي العام الداخلي والاقليمي والدولي".

وأضاف: "أن الأشهر الماضية شهدت نشوب معركتين كبيرتين وهامتين حيث كانت الغلبة والنصر فيهما لجبهة المقاومة في مواجهة الكيان الصهيوني، واليوم باتت المقاومة الفلسطينية تمتلك أدوات وطاقات قيمة للتصدي لاعتداءات الصهاينة".

وأكد أن "جبهة المقاومة في المنطقة ستنتصر بالتأكيد وانها ستصمد بقوة في مواجهة أي اعتداءات".

من جهته، اعتبر لاريجاني أن دعم الشعب الفلسطيني المظلوم واجب إسلامي على إيران، قائلاً: إن "دعم الشعب الفلسطيني يعزز أمن المنطقة وأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية داعمة للشعب الفلسطيني ونهج المقاومة دوما".

وأشار لاريجاني إلى أن "التطورات الأخيرة في فلسطين ومسيرات العودة التي ينظمها أبناء الشعب الفلسطيني"، مضيفاً أن "استراتيجية أميركا والكيان الصهيوني في الظروف الراهنة تتمثل بمواجهة وتقييد محور المقاومة إلا أن اجراءات ومبادرات الشعب الفلسطيني كمسيرات العودة تحبط مثل هذه الممارسات".

وتابع رئيس مجلس الشورى الإسلامي قائلاً:"لاشك أنه في الساحة الإقليمية تتحرك التطورات في مسار انتصار محور المقاومة مما يجعل الأعداء يقومون بمحاولات محمومة لمواجهة الشعب الفلسطيني".

وقال لاريجاني:"من المؤكد أن السبيل الوحيد للتغلب على العدو هو دعم نهج المقاومة ولكن لتحقيق هذا الأمر هنالك حاجة لمبادرات مثل مسيرات العودة".

واعتبر أن "الساحة الاقليمية أصبحت مكشوفة أكثر من ذي قبل خلال الأشهر الأخيرة إذ قامت بعض الدول العربية بالاتصال مع الصهاينة بصورة رسمية والبعض من الدول الأخرى التزمت الصمت، وهذه في الحقيقة توجهات تضر بجهود الشعب الفلسطيني المظلوم".

انشر عبر
المزيد