خاص: "شهداء على الحيطان" مبادرة توثيقية لتخليد الشهداء في الذاكرة

06 كانون الأول 2018 - 12:47 - الخميس 06 كانون الأول 2018, 12:47:25

وكالة القدس للأنباء – مريم علي

تخليداً لدماء الشهداء الأبطال الذين سقطوا دفاعاً عن وطنهم المحتل، انطلقت مبادرة طلابية في جامعة "بيرزيت"، وهي مبادرة "شهداء على الحيطان"، تتضمن قيام طلاب الجامعة في توثيق حياة الشهداء، وجمع المعلومات عنهم، وطباعة صورهم على "بوسترات" وتعليقها على كافة جدران الجامعة، وهذه المبادرة دفعت بالكثير من الطلاب من جامعات مختلفة للإنضمام إليها، لأنها تعتبر وفاءَ للشهداء، وكي يبقوا في ذاكرة كل فلسطيني.

وفي هذا السياق، تحدثت الطالبة في الإعلام، نجد حسام، وهي أحد المشاركين في هذه المبادرة، لـ"وكالة القدس للأنباء"، عن فكرة بدايات فكرة المبادرة، قائلة: "بدأن الفكرة من مساق في الجامعة اسمه دفاتر الفداء مع الدكتور عبد الرحيم الشيخ، كان المشروع النهائي في هذا المساق أن نوثق عن شهيد معين ( حياته، عمره، كيف استشهد، صور لضريحه مثلاً ) وبالتالي كل شيء متعلق في الشهيد، فهناك مجموعة ممن حصلوا على المساق قرروا أن يقوموا بعمل مبادرة تتضمن أن نعرف أكبر قدر ممكن من أسماء الشهداء، ونوثق عنهم كل شيء، وبالتالي نركز الضوء على قضية الشهداء والحفاظ على وجودهم في ذاكرتنا وذاكرة كل طلاب بيرزيت".

وأضافت: "فكانت مهمتنا أن نوثق عن الشهيد أكبر قدر ممكن من المعلومات، ونعرف طلاب جامعتنا عليها، وكان هدفنا من هذا العمل أن نبين ونؤكد أن الشهداء ليسوا مجرد أرقام نعدهم اليوم وننساهم غداً، إنما الشهيد هو إنسان ضحى بنفسه وقضى من أجل الوطن، ونحن موجودين لنكمل مسيرتهم، لذلك علينا أن نحافظ على وجودهم في ذاكرة كل فلسطيني، وبالتالي نركز الضوء بشكل كبير على قضيتهم".

وعن إسم المبادرة، بيّنت نجد أنه "تم اختيار اسم "شهداء ع الحيطان" لأن الوسيلة الأساسية في عملنا انه بعد التوثيق وجمع المعلومات عن الشهداء نقوم بطباعة بوسترات تحمل اسم الشهيد، ومتى استشهد، ومن أين هو، وكافة المعلومات الأساسية التي تتعلق به، وننشرها ونعلقها على كافة حيطان الجامعة ع أساس أن يراها أكبر قدر ممكن من الطلاب"، موضحة أن البوسترات تحمل فقط صورة الشهيد والمعلومات الأساسية عنه، أما باقي المعلومات التي تم جمعها والتفاصيل فهي موجودة في أرشيف خاص بالمبادرة".

وبيّنت نجد، أن "الشيء الجميل في هذه المبادرة أنها تجمع طلاب من كافة التخصصات، فهناك طلاب إعلام، وتجارة، وحقوق، وعلوم سياسية، وهندسة ... الخ، وبالتالي هناك تنوع، وهذا يعبر عن روح المبادرة، وعلى وعي طلاب جامعتنا بأهمية هذه المبادرات التي تسلط الضوء على أشخاص ضحوا بحياتهم من أجلنا ومن أجل الوطن"، مشيرة إلى أنه "من الممكن أن تفيدنا التخصصات في هذه المبادرة، حسب كل شخص وتخصصه، مثلاً طلاب الإعلام ممكن أن يفيدوا المبادرة في التصوير والتوثيق بالصور والفيديو، والطلاب الذين يميلون إلى التصميم يقومون بتصميم البوسترات وهكذا".

وأضافت: "نحن بدأنا عملنا مع مؤسسات كان منها مؤسسة "قامات لتوثيق النضال الفلسطيني" وهم ساعدونا في إنتاج فيديوهات قصيرة عن الشهداء مثلاً عن شهيد معين ويتم عرضها على الطلاب في الجامعة، وحالياً نعمل مع "شبكة صامدون" و"شباب الخير" لجمع الملابس والتبرعات للأسرى الأشبال في سجون العدو"، كاشفة أنه "سيكون هناك فعاليات كثيرة تفيد طلاب جامعتنا وغير جامعتنا".

وأكدت نجد أن "الذي يميزنا كمبادرة في الجامعة أننا غير محزبين بأي شكل من الأشكال، وممكن أن يكون هناك أشخاص محزبين في داخل المبادرة، لكن المبادرة نفسها لاتتبع لأي حزب، هي مبادرة طلابية مستقلة عن كل الأحزاب، وهذا الشيء ساعدنا كثيراً، ودفع بالكثير من الطلاب للإقبال على هذه المبادرة، وبعضهم من خارج جامعتنا تواصلوا معنا ليساعدونا في التوثيق".



مبادرة شهداء على الحيطان 3

مبادرة شهداء على الحيطان 4

مبادرة شهداء على الحيطان 2

انشر عبر
المزيد