هذا ما تريده حركة فتح قبل استئناف مفاوضات المصالحة؟

22 تشرين الثاني 2018 - 12:31 - الخميس 22 تشرين الثاني 2018, 12:31:06

القاهرة - وكالات

عشية استئناف مصر مباحثات المصالحة بين حركتي فتح وحماس التي توقفت بفعل المواجهة التي شهدها قطاع غزة بين العدو الصهيوني وكتائب المقاومة الفلسطينية المسلحة، وفي حين تستقبل القاهرة وفدا حمساويا برئاسة الشيخ صالح العاروري، تشترط حركة فتح التي سيزور وفد منها القاهرة في الأسبوع المقبل، في المرحلة الأولى أن تتســلم كتابا رســميا من المســؤولين المصريين، يفيــد بقبول حماس بتســليم زمام الحكم في قطاع غزة لحكومة رام الله، بعدما كان المسؤولون المصريون قد نقلوا موافقة شفهية في وقت سابق.

وفــي هذا الســياق قــال عاطــف أبو ســيف الناطق باســم حركة فتــح لـ"القدس العربــي"، إنه في حــال تمكنت مصر مــن إحداث اختراق في مواقــف حماس، باتجاه تطبيــق اتفاق 12 تشــرين الأول/ أكتوبــر 2017، فإنه لن تكون هناك أي مشــكلة لدى فتح في عودة اللقاءات الثنائية مع حماس.

يذكــر أن اللقــاءات الثنائيــة بين الحركتــين توقفت في مــارس/ آذار الماضي، عقــب حادثــة التفجير التي طالــت موكب رئيس الحكومة رامــي الحمد الله، ومدير جهاز المخابرات الفلســطينية اللــواء ماجد فرج، لحظة دخولهما إلى قطاع غزة

وأكــد أبــو ســيف أن فتح مســتعدة لنقــاش تطبيق الاتفاق الموقع، لكنه جدد رفض حركته الذهاب باتجاه توقيع اتفاق جديد، وقال "من لم يحترم تطبيق التوقيع على الاتفاقيات الســابقة، لن يحترم تطبيق الاتفاقيات الجديدة".

 ورفض أبو ســيف أن يكون تغييــر الحكومة الحالية "شــرطا" لإتمام عملية المصالحــة، وأن يكون وجودها مرهونــا بيد حماس، التي قالــت إنها وضعت الحكومة منذ تشكيلها "هدفا" لها.  وأكــد وجود "إشــارات إيجابية" حتــى اللحظة، بما يخص تطبيــق المصالحة، لكنه أعــاد الطلب من حماس بالالتزام بما جرى التوقيع عليه في اتفاق 2017

انشر عبر
المزيد