تظاهرة عارمة بـ"تل أبيب" احتجاجاً على وقف النار

15 تشرين الثاني 2018 - 10:11 - الخميس 15 تشرين الثاني 2018, 22:11:18

خلال التظاهرة في تل أبيب
خلال التظاهرة في تل أبيب

يافا المحتلة - وكالات

تظاهر آلاف المستوطنين الصهيونيين القاطنين في جنوب فلسطين المحتلة عام 1948، مساء اليوم الخميس، في مدينة تل أبيب وسط الكيان، احتجاجاً على موافقة الحكومة الصهيونية على وقف إطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وأغلق هؤلاء تقاطع "عزرائيلي" الرئيسي في تل أبيب، احتجاجاً على عدم اهتمام الحكومة "الإسرائيلية" بهم، بسبب الوضع الأمني السيء واستسلام الحكومة "الإسرائيلية".

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، أن "الآلاف تظاهروا أمام مقر الحكومة في تل أبيب، احتجاجا على اتفاق وقف إطلاق النار بين "إسرائيل" وحماس، بعد جولة التصعيد الأخيرة، والتي انتهت هذا الأسبوع.

ورفع المتظاهرون يافطات تتهم نتنياهو بالضعف والتخاذل أمام حركة "حماس"، حيث رفع بعضهم يافطة كتب عليها "بيبي ضعيف أمام حماس"، في حين تم قطع الطرق في المنطقة من بينها مفرق عزرائيلي وسط المدينة، كما تم إغلاق طرق عديدة.

ورفعت شعارات من بينها "اتركونا نكبر بهدوء، نري أمن الجنوب مشلول، نحن سكان الجنوب نقول كفى ونطالب كل سكان "إسرائيل" بالانضمام للاحتجاج، سكان الجنوب ليسوا مواطنين درجة ثانية ونستحق الهدوء التام، اسمحوا لنا بتربية أبنائنا بهدوء".

وعبر المتظاهرون عن غضبهم من تصريحات الوزير تساحي هنغبي، الذي قال إن "حركة حماس لم ترغب في قصف تل أبيب، وإنما اكتفت بقصف غلاف غزة والجنوب".

ويعد مستوطنو جنوب الكيان الصهيوني من القاعدة الانتخابية الصلبة لحزب الليكود الذي يقوده نتنياهو، حيث تصدر دعوات متلاحقة لإجراء انتخابات مبكرة على خلفية ما جرى، وتقديم وزير الجيش أفيغدور ليبرمان استقالته أمس.

من جهة أخرى، ذكرت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية (مكان) أن رئيس حزب (كلنا) الوزير موشيه كحلون، ورئيس حزب (شاس) الوزير اريه درعي، تحدثا مع نتنياهو وقالا له "إنه يجب الذهاب إلى انتخابات مبكِرة في أقرب وقت ممكن بتنسيق مع سائر الأحزاب".

ورأى كحلون أنه لا يمكن تحقيق الاستقرار في ظل الأوضاع الراهنة ويجب تشكيل حكومة جديدة.

انشر عبر
المزيد