مدير عمليات "الأونروا": أوقفنا دفع بدل الإيجار لـ1612 عائلة متضررة بغزة

08 تشرين الثاني 2018 - 07:24 - منذ 6 أيام

الدمار في غزة
الدمار في غزة

غزة - متابعة

قال مدير عمليات "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا"، ماتياس شمالي، إن "الوكالة اتخذت إجراءات صعبة ومؤلمة، نتيجة الأزمة المالية التي تعاني منها، ولا تزال تعاني عجزاً ماليًا بقيمة 64 مليون دولار".

وأوضح شمالي خلال لقائه عددًا من الصحفيين بمدينة غزة، اليوم الخميس، أن "هذه الإجراءات تضمنت وقف دفع بدل الإيجار لـ 1612 عائلة هُدمت منازلها خلال العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة عام 2014، بالإضافة إلى بعض التقليصات في الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين".

وأشار إلى أن "الأونروا كانت تدفع بدل إيجار لنحو 5 آلاف عائلة هُدمت منازلها، لكنه تم إعادة بنائها، ما أدى لتقليص عدد العائلات المتضررة"، مضيفًا "نحن نحتاج ما بين 300-400 مليون دولار لتقديم خدماتنا خلال العام 2019 المقبل".

وبيّن شمالي أن "العام الجاري كان صعباً على "الأونروا" على الصعيد السياسي والتمويل أيضاً، خاصة بعدما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية قطع دعمها ومساعداتها للوكالة".

وأضاف أنه "رغم الأزمة المالية ووجود عجز مالي، إلا أن "الأونروا" لا تزال تقدم خدماتها للاجئين الفلسطينيين، وخاصة لـ 300 ألف لاجئ في قطاع غزة".

وأشار إلى أن "هناك 75 مدرسة لا تزال أبوابها مفتوحة أمام الطلاب، بالإضافة إلى استمرار توزيع المساعدات الغذائية على اللاجئين في القطاع، وتقديم خدمات الصحة النفسية".

وأكد أنه "من ضمن الإجراءات التي اتخذتها "الأونروا" أيضاً فصل 116 موظفاً بالوكالة، ما دفع اتحاد موظفي "الأونروا" لاتخاذ إجراءات تصعيدية، وقد شهدت الأسابيع الثلاثة الماضية نقاشات وحوارات بناءة مع الاتحاد".

وشدد على أن "إدارة الأونروا تبذل جهداً من أجل هؤلاء الموظفين"، مبيناً أنهم "سيحصلون على مكافأة جيدة، ونحن نحاول إيجاد فرص دخل لهم، كما أننا سنحاول إيجاد فرص ستمكن الموظفين الذين حُولوا للعمل جزئيًا، من أجل الحصول على زيادة أو مساحة للعمل".

وفيما يتعلق بالعام القادم، قال شمالي إن "عدداً من الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة قدموا تعهدات بدعم الوكالة مثل (السويد، اليابان، روسيا والاتحاد الأوروبي)، ونأمل أن يتم دعمنا حتى تستمر الوكالة في تقديم خدماتها للاجئين".

وتابع أنه "رغم الأزمة المالية التي نمر بها، إلا أننا لن نوقف أعمالنا خلال العام المقبل، ولدينا من الأموال ما يساعدنا على الاستمرار في عملنا".

وأردف قائلًا: إن "التحدي الذي يواجهنا أنه إذا لم نحصل على الدعم والأموال التي تكفي لتقديم خدماتنا للاجئين، فإن العام المقبل سيكون ليس سهلًا بل مليء بالتحديات"، لافتًا إلى أن "الوكالة لم تحصل على أي تمويل من الحكومة الأمريكية".

وأضاف: "لسنا متيقنين من أن دول الخليج الثلاث التي قدمت لنا دعمًا خلال هذا العام بقيمة 50 مليون دولار، ستعطينا نفس المبالغ خلال العام القادم، ولكن نأمل بأن تستمر دولتا تركيا والهند التي تلقينا منها مساعدات، بمساعدتنا خلال العام المقبل، بالإضافة إلى تشجيع دول أعضاء أخرى".

ولفت شمالي إلى أننا "نأمل أن نشهد خلال أسابيع إيجاد طريقة ما من أجل الاستمرار في تقديم خدماتنا حتى نهاية العام الجاري، وخاصة بمجالي التعليم والصحة، لأنها من أولوياتنا"

لكنه، أضاف: "طالما نعاني عجزاً مالياً، فإننا سنبقى على هذه الإجراءات الصعبة"، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن أعداد اللاجئين تزداد، وبالتالي فإن احتياجاتهم لخدماتنا تزداد أيضاً، في ظل نقص بالموازنة.

وتابع: "لقد فقدنا 360 مليون دولار، ولا أعتقد أننا سنحصل على هذا المبلغ من الولايات المتحدة العام القادم".

وأعرب عن أمله بأن" تؤدي التسهيلات والإجراءات الجديدة في غزة، مثل زيادة ساعات الكهرباء، ليس فقط إلى منع اندلاع حرب جديدة، بل لإعطاء مساحة كبيرة للاجئين في قطاع غزة".

وتحدث شمالي للصحفيين، عن عدد الموظفين الذي يعملون لدى "الأونروا" في قطاع غزة، مشيراً إلى أن "13 ألف موظف محلي يعلمون لديها، مقابل 30 موظفاً دولياً، تم تقليص 10 موظفين منهم".

وأشار أيضاً إلى أن "الوكالة بحاجة لبناء مدارس جديدة لاستيعاب أعداد الطلاب التي تزداد كل عام، كما أنه ليس لدينا تمويل كافٍ لتوظيف مدرسين جدد حتى يكون عدد الطلبة بالصف الواحد متوسطًا وليس فوق الـ 40 طالباً".

وعن حل قضية اللاجئين الفلسطينيين، قال مدير عمليات "الأونروا": "يجب أن يجلس الفلسطينيون كطرف متساو مع "الإسرائيليين" من أجل مناقشة هذه القضية، وإيجاد حل عاجل لحق العودة".

وأضاف أن "القلق الأكبر هو أن الدول الأعضاء تركز على "الأونروا" أكثر من تركيزها على إيجاد حل عاجل لقضية اللاجئين"، مبيناً أن "المشكلة هنا ليس في الوكالة بل في إيجاد حل لقضية اللاجئين".

 

انشر عبر
المزيد