الأحمد: حراك مصري جديد من أجل المصالحة

08 تشرين الثاني 2018 - 10:18 - منذ أسبوع

عزام الأحمد
عزام الأحمد

رام الله - وكالات

نقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية عن عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة «فتح» عزام الأحمد، وجود حراك مصري جديد خلال الأيام المقبلة لتحقيق المصالحة، يقوم على قاعدة الاتفاقات الموقعة، وآخرها الثاني عشر من تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي.

وأعرب الأحمد عن أمله بألا تستمر «حماس» بمناوراتها وإضاعة الوقت والتسويف، مضيفاً: "لنعطِ فرصة كاملة للجهود المصرية، إما أن تنجح وإما لكل حادث حديث".

وأعاد الأحمد تأكيد رفض القيادة اتفاقاً في غزة يمثل بعداً سياسياً.

وأوضح الأحمد كما جاء في الصحيفة السعودية: أن "مصر كانت تقوم بجهود من أجل التهدئة مقابل التخفيف عن قطاع غزة ومنع وقوع الحرب مجدداً، ولكن دون الوصول إلى توقيع اتفاق، غير أن (حماس) وعبر جهود (نيكولاي) ميلادينوف وقطر، كانت تسعى إلى توقيع اتفاق، حتى يكون له بعد سياسي، إلا أن (رئيس السلطة) محمود عباس والقيادة وكل فصائل منظمة التحرير عارضوا ذلك".

وتابع: "الاتفاق مع إسرائيل هو شكل من أشكال المفاوضات، وبالتالي هو شأن وطني وليس فصائلياً، ويجب أن يتم كما جرى العام 2014". مشدداً على "حرص الكل الفلسطيني وكل الفصائل على تحقيق المصالحة قبل التهدئة".

وختم الأحمد بالقول: "شيء مؤلم أن تتم المقايضة على الدم الفلسطيني بالمال، وأن تقْدم (حماس) على مثل هذه الخطوة، وأن يتواطأ بعض الفصائل وأطراف إقليمية في ذلك".

انشر عبر
المزيد