المفتي حسين يحذر من تداعيات شرعنة العدو لاقتحامات الأقصى

06 تشرين الثاني 2018 - 06:58 - الثلاثاء 06 تشرين الثاني 2018, 18:58:46

القدس المحتلة - وكالات

حذر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، من عواقب التصعيد الصهيوني العنصري ضد شعبنا الفلسطيني ومقدساته، وآخره مطالبة شرطة العدو بزيادة الاقتحامات الرسمية للمسجد الأقصى المبارك.

وحمل المفتي العام، في بيان صدر عنه، اليوم الثلاثاء، سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن تأجيج التوتر بالمنطقة برمتها، محذرا من تداعيات التعامل مع هذا التصعيد على أنه أمر واقع ومألوف.

وأدان اقتحام سلطات الاحتلال لمقر وزارة شؤون القدس ومحافظتها، والاعتداء على الموظفين والمتواجدين فيهما، بالضرب والغاز السام، الأمر الذي يعد انتهاكا صارخا للمواثيق والمعاهدات الدولية كافة.

من جهة أخرى، أدان الشيخ حسين الحملة الشرسة التي تشنها حكومة الاحتلال من خلال تشريعها لقوانين عنصرية جائرة، وتحريضية، تستهدف شعبنا الفلسطيني، ووجوده، ومدنه، ومقدساته، وثقافته، وتاريخه على أرضه ووطنه، ومن ذلك تشريع الإعدام لأسرى فلسطينيين، والسماح بطرد وترحيل عائلات المقاومين الفلسطينيين وتهجيرهم، تطبيقاً لسياسة العقاب الجماعي، التي تتصف بها حكومة الاحتلال، إلى جانب المصادقة على مشروع ما يسمى بـقانون " الولاء في الثقافة"، والذي يهدف لمنع الفعاليات الثقافية التي تعمل على إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية؛ ويأتي هذا التصعيد في سن القوانين العنصرية، لزيادة التضييق على شعبنا الفلسطيني، وإفراغ مدينة القدس من مواطنيها الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين، وخاصة بعد الانحياز الأميركي الواضح لسياسة الاحتلال وتعنتها في انتهاكاتها الصارخة للمعاهدات الدولية كافة، وموقف الإدارة الأميركية بمثابة ضوء أخضر للاستمرار في سياستها العنصرية ضد كل ما هو فلسطيني، في محاولة منهم لتهويد كامل الأرض الفلسطينية، وطمس معالمها العربية التاريخية والدينية.

وأكد أن شعبنا الذي صمد أمام آلة الحرب الإسرائيلية، لن يكل ولن يتوانى عن الدفاع عن أرضه وحقوقه ومقدساته، وعن أسراه القابعين خلف زنازين الاستبداد، الذين ستبزغ عليهم شمس الحرية لا محالة، وأن هذه القوانين الجائرة والاعتباطية، والخارجة عن القانون الدولي والإنساني، مآلها الفشل وجلب الخزي والعار لمشرعيها، مطالبا العالم بحكوماته وقياداته ومنظماته الدولية أن يخرجوا عن صمتهم، ويبدوا موقفاً شجاعاً لما يواجهه الفلسطينيون، وحدهم، أمام هذا الجبروت الذي لا يحترم الشرعية الدولية، ولا يحترم عهدا ولا ميثاقا.

انشر عبر
المزيد