غارات صباحية على غزة والمقاومة تطلق صاروخاً باتجاه "تل أبيب"

17 تشرين الأول 2018 - 08:50 - الأربعاء 17 تشرين الأول 2018, 08:50:51

غزة – وكالة القدس للأنباء

تشن طائرات العدو الصهيوني، منذ صباح اليوم، غارات عدوانية ضد قطاع غزة وتستهدف عدداً من المواقع، موقعة إصابات.

فقد شنت طائرات العدو الصهيوني غارات استهدفت مبنى البحرية في السودانية، ومبنى الواحة شمال قطاع غزة، وأرضاً فارغة في منطقة الزنة، شرق خانيونس، وموقع البحرية "التل"، غرب دير البلح، وسط القطاع. كما استهدف العدوان موقعاً في منطقة العزبة، غرب مدينة رفح، بالقرب من الحدود المصرية، تم إستهدافه بصاروخين من الطيران الحربي. وكذلك موقع الحشاشين التابع لكتائب القسام، غرب مدينة رفح.

في الأثناء، قام جيش العدو الصهيوني بنشر بطاريات في مناطق الجنوب، ومنطقة "تل أبيب" ومحيطها.

ولم تتوفر معلومات دقيقة حول عدد الإصابات جراء العدوان الصهيوني، غير أن المعلومات الأولية، تتحدث عن 11 إصابة على الأقل, من بينها إصابة ستة أطفال من طلاب المدارس في دير البلح أثناء توجههم إلى مدارسهم. وعلى الفور، خرج طلاب مدارس غزة بمسيرات عفوية تندد بالعدوان واستهداف الطلاب، وتطالب بوقف العدوان، كما تطالب قوى المقاومة بالرد عليه بقسوة.

كما أعلنت وزارة الصحية في غزة، في بيان، عن 3 إصابات بحالة متوسطة جراء استهداف الاحتلال لمناطق في رفح، وأوضحت عدم وقوع إصابات في الوسطى.

وكانت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة قد أطلقت، صباح اليوم، صاروخين، سقط أحدهما في منطقة بئر السبع، ما أدى إلى تدمير منزل وإصابة 3 أشخاص بجراح طفيفة، إضافة إلى 3 أشخاص آخرين أصيبوا بالهلع، نقلوا جميعاً إلى مستشفى سوروكا. وعلى الإثر، قررت بلدية الاحتلال في بئر السبع تعطيل دوام المدارس في المدينة لهذا اليوم.

وقدّر خبراء المتفجرات في جيش العدو أن الصاروخ الذي سقط في بئر السبع كان يحتوي على رأس متفجر يزن 20 كيلوغراماً من مادة جديدة ومحسنة.

أما الصاروخ الآخر فسقط – بحسب بيان للجيش الصهيوني - في البحر، قبالة شواطىء مستوطنة "باتيام" على بعد بضعة كيلو مترات، جنوب مستوطنة "تل أبيب".

يأتي تصعيد المقاومة بعد أن وجّه العدو الصهيوني إنذاراً رسمياً إلى حركة حماس حتى يوم الجمعة القادم لإنهاء مظاهر مسيرات العودة كافة، بحسب ما تناقلته وسائل إعلام محلية وعالمية.

في المقابل، أصدر وزير الحرب الصهيوني، أفيغدور ليبرمان قراراً يقضي بإغلاق حاجز إيرز وكرم أبو سالم، وتقليص مساحة الصيد إلى ثلاثة أميال.

كما أعلن رئيس أركان جيش العدو، غادي أيزنكوت، قطع زيارته الرسمية إلى نيويورك، حيث كان يشارك في اجتماعات لقادة أركان جيوش تابعة لعدد من دول العالم، التقى خلالها بنظيره السعودي الفريق أول الركن فياض الرويلي، في تطور لافت.

وقد علق متحدث باسم رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، قائلاً: إن كيانه "لن يقف مكتوف الأيدي في وجه الهجمات على مواطنيها العزل"، بحسب مزاعمه.  بينما نقل الصحفي يوسي يهوشع، عن مسؤولين كبار قولهم إن "حركة حماس مسؤولة عن إطلاق الصواريخ، وتتحمل تبعات ذلك".

وتحدثت معلومات إعلامية صهيونية أن وزراء الحكومة الصهيونية قد تلقوا، بعد دقائق من بدء العدوان على قطاع غزة رسالة تقضي بإلغاء اجتماع الكابينت الذي كان من المفترض أن يعقد في هذا الصباح لمناقشة الوضع في غزة.

يأتي هذا التصعيد الخطير ضد القطاع بعد بضع ساعات من وصول وفد جهاز المخابرات المصرية إلى قطاع غزة، لبحث ملفي المصالحة الداخلية والتهدئة بين حماس والاحتلال.

وقالت مصادر إعلامية من غزة أن الإدارة المصرية تبذل جهوداً حثيثة لاحتواء التصعيد الأخير.



44171248_560817711038224_6179337326141898752_n

44215893_564338710671277_1024480679418658816_n

44162527_245121549497559_3393077932535578624_n

44128987_201922513918097_7890451038442881024_n

44148067_1882941865125785_1471640848570515456_n

44093799_292464524926296_485273700346626048_n

44065446_787660181404167_9213764560085843968_n

انشر عبر
المزيد