شابتان من نيوزيلندا تجمعان الأموال لصالح الفلسطينيين في غزة.. رداً على حكم قضائي صهيوني

16 تشرين الأول 2018 - 03:08 - الثلاثاء 16 تشرين الأول 2018, 15:08:27

ناشطتان مؤيدتان للفلسطينيين من نيوزيلندا
ناشطتان مؤيدتان للفلسطينيين من نيوزيلندا

وكالة القدس للأنباء – ترجمة

العنوان الأصلي: Lorde concert boycott: New Zealanders fined by Israel raise thousands for Gaza

الكاتب: Eleanor Ainge Roy

المصدر: The Guardian

التاريخ: 15 تشرين أول / اكتوبر 2018

 

قامت شابتان نيوزيلنديتان، أمرتا بدفع تعويضات من قبل محكمة إسرائيلية لدورهما بإلغاء حفلة موسيقية في تل أبيب بعد أن جمعتا المبلغ من خلال التبرعات، بمنح المال لمؤسسة تعنى بالصحة النفسية في غزة.

خلال الأسبوع الماضي، حكمت محكمة إسرائيلية على كل من جوستين ساكس وناديا أبو شنب، من نيوزيلندا، بدفع تعويضات لصالح ثلاث مراهقات إسرائيليات، بما مجموعه أكثر من 18 ألف دولار نيوزيلندي (11.700 دولار أمريكي) بتهمة كتابة رسالة تحثان فيها المغنية لورد على إلغاء حفلتها في تل أبيب، وقد استجابت لطلبهما.

وجدت المحكمة أن النيوزيلنديتين أضرتا "بالرفاه الفني" للمراهقات الإسرائيليات الثلاث، وسببتا "ضررًا بسمعتهن كإسرائيليات ويهوديات".

وقالت ساكس وأبو شنب، بعد ساعات من صدور الحكم، أنهما غُمرتا بعروض مساعدات مالية من جميع أنحاء العالم، تهدف إلى مساعدة الشابتين على دفع الغرامة.

لكن ساكس وأبو شنب قالتا إنهما لا تنويان القيام بذلك، وقد نصحهما خبراء قانونيون بأن هناك فرصة ضئيلة أمام إسرائيل لإجبارهما على تنفيذ الحكم، لأنهما لم تكونا في إسرائيل عندما كتبتا الخطاب المفتوح. كما إنهما لم تتورطا في القضية أمام المحكمة بأي شكل من الأشكال.

وامام ذلك، أطلقت الشابتان حملة تمويل جماعي لجمع أموال لصالح مؤسسة تعنى بالصحة العقلية في غزة؛ وخلال ثلاثة أيام فقط جمعتا بالفعل الأموال من أكثر من 400 متبرع.

وقالت ساكس، وهو إسرائيلية، وأبو شنب، وهي فلسطينية، في بيان مشترك: "لن ندفع المبلغ الذي طلبته المحكمة. بدلاً من ذلك، نود أن نحوّل الدعم المقدم لنا إلى الفلسطينيين المحتاجين إلى دعم الصحة العقلية".

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية النيوزيلندية إن الأمر متروك للمحاكم النيوزيلندية لتقرير ما إذا كانت المطالبة بالتعويض قابلة للتنفيذ. وقال خبراء قانونيون إن التنفيذ لن يكون تلقائياً، ولن يتم إطلاق قضية جديدة في محكمة نيوزيلندية سعياً لإنفاذ حكم إسرائيلي.

يذكر أن المقاطعة الثقافية لإسرائيل بدأت من خلال حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات (BDS) في عام 2005، وقد اكتسبت زخماً في السنوات الأخيرة.

انشر عبر
المزيد