اليمين "الإسرائيلي" يسعى لحماية نتنياهو من حكم القضاء

11 تشرين الأول 2018 - 09:14 - الخميس 11 تشرين الأول 2018, 09:14:09

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

وكالة القدس للأنباء - متابعة

رغم انشغال المواقع الإخبارية في كيان العدو صباحاً مساء بملفات الفساد التي تلاحق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وأفراد أسرته، فإن اليمين المتربع على سدة الحكم في الكيان الغاصب يسعى لتوفير مخرج قانوني لزعيمه، في حال تم تقديم لائحة اتهام ضده في قضايا يشتبه تورطه فيها. إذ يبدو أنه لا يوجد منافس لنتنياهو على سدة الحكم، وسط توقعات استطلاعات الرأي بأن معسكر اليمين سيحصد من جديد، في الانتخابات العامة المقررة العام المقبل، غالبية مقاعد البرلمان (الكنيست).

ولا يُعرف بعد متى سيبتّ المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت في توصيات الشرطة له بتقديم نتنياهو إلى المحاكمة، ولا يبدو أن الأمر سيحصل قبل نهاية العام الحالي، علماً أنه في حال قرر المستشار قبول التوصيات فإن لنتنياهو الحق في عقد جلسة استماع مع المستشار للإدلاء بدفوعه، قبل أن يقدّم الأخير لائحة اتهام، وهذه إجراءات تستغرق شهوراً.

ويدور جدل في كيان العدو حول ما إذا كان على نتنياهو الاستقالة في حال وُجهت إليه لائحة اتهام، إذ إن القانون لا يلزم المتهم بذلك طالما لم تبتّ المحكمة في أمره، لكن المتبع هو أن يستقيل المتهم فور تقديم لائحة اتهام ضده.

ويبادر أعضاء في اليمين إلى تــعديل قــانون يقضي بأنه يحق لأعضاء كنيست الطلب بعدم رفع الحصانة البرلمانية عنهم في حال تم تقديمهم إلى المحاكمة «إذا كانــت لائــحة الاتهام قُـــدمــت ضده فــي شكل غيــر بريء أو من خلال تمييز ضده»، وهو ما يدّعيه نتنياهو.

ويقول أيضاً أنه ليس أول رئيس حكومة يحظى بتغطية إعلامية مؤيدة لكن فيما لم يحاسَب غيره على ذلك، «تصرّ الشرطة على اعتبار الأمر منفعة شخصية ممنوعة»، مستذكراً أن سلفه إيهود أولمرت تلقى أقلاماً فاخرة من أصدقائه ولم يقدَّم ضده اتهام.

واعتبر مراقبون تعديل القانون استباقاً لاحتمال تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

وسارع زعيم حزب «كلنا» وزير المال موشيه كحلون إلى إعلان أنه لن يشارك في حكومة يقودها نتنياهو في حال تم تقديمه إلى المحاكمة، بداعي أن لا يمكن لرئيس حكومة إدارة شؤون الدولة في ظل لائحة اتهام جنائية ضده.

لكن سائر أحزاب اليمين المشاركة في الائتلاف الحكومي الحالي لا تشاركه الرأي.

في غضون ذلك، تناولت وسائل إعلام عبرية أنباء عن أن نتنياهو يحاول التأثير على وزير الأمن الداخلي يغال أردان لتعيين أحد قادة الشرطة القريبين منه قائداً عاماً للشرطة، خلفاً للقائد روني ألْشيخ الذي أنهى فترته واعتبره نتنياهو شريكاً في المؤامرة ضده.

ووفق تقارير صحافية، يأمل نتنياهو بأن يكون للقائد الجديد موقف مغايـر لموقــف ألْشيخ في كل ما يتعلق بما يصفه رئيس الحكومة "حماسة الشرطة لاتهامه وزوجته بالفساد".

ونفى أردان أمس أن يكون نتنياهو طلب منه تعيين شخصيــة مقرّبــة منــه قائــداً للشرطة، وقال للإذاعة العامة إنها "مجرد أنباء كاذبة".

 
انشر عبر
المزيد