عباس يؤكد لميركل التزامه مفاوضات برعاية دولية

10 تشرين الأول 2018 - 09:51 - منذ 5 أيام

عباس و ميركل
عباس و ميركل

رام الله - وكالات

لم يغيّر إعلان الإدارة الأميركية المتواصل أن «صفقة القرن» ستكون «منصفة» لطرفي الصراع الفلسطيني و"الإسرائيلي"، في موقف السلطة الفلسطينية من تمسّكها بالرفض القاطع لوساطة هذه الإدارة في المفاوضات. ولعلّ آخر مظاهر هذا التشبث، تأكيد رئيس السلطة محمود عباس مجدداً طرحه السابق بوجوب انضواء أي مفاوضات بآلية دولية متعددة الأطراف.

وأكد عباس موقفه للمستشارة الألمانية أنغيلا مركل خلال اتصالها به هاتفياً أمس، حيث وضعها في صورة آخر المستجدات، سواء ما يتعلق بالعلاقة مع (كيان العدو)، أو الولايات المتحدة، مؤكداً التزامه العمل السياسي، وعدم رفض المفاوضات، شرط أن "تكون مبنية على حل الدولتين على حدود عام 1967، وقرارات الشرعية الدولية، ومن خلال آلية دولية متعددة الأطراف مثل 5+1".

وشدد عباس على التزام القيادة الفلسطينية تحقيق المصالحة الوطنية، وعلى رفضها الكامل لأي مشاريع تعمل على استمرار الانفصال.

وأطلعت مركل عباس على نتائج لقاءاتها مع رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي، مؤكدة موقف بلادها والاتحاد الأوروبي الداعم لتحقيق "السلام وفق حل الدولتين".

وكانت السلطة الفلسطينية جمّدت اتصالاتها مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد اعترافه بالقدس «عاصمة لإسرائيل»، ورفضت الانخراط في أي مفاوضات ترعاها باعتبارها «منحازة في شكل فاضح» للطرف "الإسرائيلي". وطرح عباس أمام مجلس الأمن في شباط/فبراير الماضي، اقتراحاً يقضي برعاية دولية لـ"عملية السلام" بدلاً من التفردّ الأميركي بها.

انشر عبر
المزيد