"حماس" و"إسرائيل": عراقيل التهدئة ترجّح المواجهة

25 أيلول 2018 - 01:11 - الثلاثاء 25 أيلول 2018, 13:11:07

التهدئة في غزة
التهدئة في غزة

صالح النعامي/العربي الجديد

على الرغم من أن اندلاع مواجهة شاملة لا تخدم مصالحهما، إلا أن كل المؤشرات تدل على أن "إسرائيل" وحركة "حماس" تسلكان مسارا يقود إلى هذه المواجهة، بعد تراجع فرص إنجاز اتفاق تهدئة يسهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في قطاع غزة. ولعل أهم مركب من مركبات بيئة التصعيد بين "حماس" و"إسرائيل" يتمثل في تعدد الأطراف المؤثرة في مسار التهدئة وتضارب مصالحها وتعارض المحددات التي تضبط مواقفها.

فمن ناحية نظرية، تجاهر القيادات السياسية ومحافل التقدير الإستراتيجي في تل أبيب بأن اندلاع مواجهة مع حركة "حماس"، لن يفضي إلى تحقيق أي هدف استراتيجي لـ"إسرائيل"، بل إن هذا التطور يمكن أن يقود إلى توريطها في قطاع غزة لأمد بعيد في ظل تعاظم مخاطر حالة انعدام اليقين على الجبهة الشمالية، ولا سيما بعد تفجر الأزمة الحالية مع روسيا وإصرار إيران على مواصلة التمركز عسكرياً في سورية.

لكن "إسرائيل" تقف أمام ثلاث معضلات رئيسة تقلص قدرتها على المضي في مسار التهدئة، إذ إن تل أبيب تعي أن الوفاء بالكثير من متطلبات تحسين الأوضاع الاقتصادية في القطاع يتطلب تعديل اتفاقية باريس الاقتصادية التي توصلت إليها "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية، كي يتم السماح باقتطاع جزء من عوائد الضرائب التي تجبيها لمصلحة السلطة وتحويلها إلى رواتب لموظفي قطاع غزة. وفي ظل رفض رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مسار التهدئة، فإنه لا يمكن للسلطة أن تقدم على أية خطوة من شأنها أن تسهم في إنجاز التهدئة.

من ناحية ثانية، تبين أن هناك خلافا جديا داخل المؤسسة الأمنية "الإسرائيلية" بشأن الشروط الواجب توفرها في مسار التهدئة. ففي الوقت الذي تتحمس هيئة أركان الجيش لإنجاز مسار التهدئة مع حركة "حماس"، فإن جهاز المخابرات الداخلية "الشاباك" يرى أن "مصلحة إسرائيل تكمن في أن يتم منح التسهيلات الاقتصادية للغزيين بعد عودة السلطة الفلسطينية لحكم غزة، على اعتبار أن تحسين الأوضاع الاقتصادية في ظل وجود حكم "حماس" يرسل برسالة مفادها بأن إسرائيل تخضع فقط للقوة، بحيث إن الطرف الذي يمارس العنف هو الذي يجني المكاسب، بينما الطرف الذي يرفض العنف، ويواصل التعاون الأمني، يجري المس بمكانته، وفقاً ليورام كوهين، الرئيس السابق لـ"الشاباك".

إلى جانب ذلك، فقد برزت الاعتبارات الداخلية كعراقيل أمام تحرك للمساعدة في إنجاز التهدئة، إذ إنه على الرغم من تشجيع الأغلبية الساحقة من الوزراء في حكومة نتنياهو لمسار التهدئة مع حركة "حماس"، إلا أن الموقف الرافض والمثابر الذي عبر عنه وزير التعليم نفتالي بنيت، رئيس حزب "البيت اليهودي" المتدين، أحرج ممثلي اليمين الآخرين في الحكومة، وهو ما أفضى إلى تقليص اندفاع بعض الوزراء المؤثرين، ولا سيما وزير الحرب أفيغدور ليبرمان، الذي قال أخيراً إنه "لم يكن يؤيد التوصل لتهدئة مع حركة حماس".

من ناحية ثانية، وتحت ضغط عائلات الجنود الأسرى لدى حركة "حماس"، اضطر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أخيراً للالتزام العلني بعدم التوصل لاتفاق تهدئة، من دون أن يشمل حل ملف الأسرى والمفقودين "الإسرائيليين" لدى "حماس".

في الوقت ذاته، فإن تهاوي مستوى ثقة حركة حماس في نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كوسيط مع "إسرائيل"، قلّص إلى حدّ كبير من رهان الحركة على الجهود التي تبذلها القاهرة لإنجاز التهدئة. فإصرار نظام السيسي على تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية وعودة السلطة إلى قطاع غزة قبل التوصل لمسار التهدئة فُسّر في غزة، على أنه "تجسيد كلاسيكي لموقف نظام السيسي الرافض لوجود حركة حماس في القطاع، على اعتبار أنها امتداد لجماعة الإخوان المسلمين". وفي "حماس" يحاججون بأنهم لا يرفضون تطبيق المصالحة ولا يعارضون عودة السلطة، بل ينادون أن يتم ذلك بناء على اتفاق المصالحة الذي رعته القاهرة.

لكن لو تم نظرياً، تجاوز الموقفين "الإسرائيلي" والمصري، وجرى بالفعل التوصل لمسار تهدئة في ظل رفض قيادة السلطة الفلسطينية له، فإن هذا لن يحول أيضاً دون انفجار مواجهة شاملة بين حركة "حماس" و"إسرائيل". ففي حال طبّق عباس تهديداته بفرض رزمة جديدة وكبيرة من العقوبات على القطاع، فإن الأثر السلبي لهذه العقوبات سيتجاوز الآثار الإيجابية التي يمكن أن تنجم عن الإجراءات التي سيتضمنها أي اتفاق تهدئة، بهدف تحسين الأوضاع الاقتصادية في القطاع.

إدراك الواقع المعقد دفع القوى الوطنية الفلسطينية في قطاع غزة، التي تدير حراك مسيرات العودة ورفع الحصار، إلى تطوير أنشطة هذا الحراك من أجل محاولة التأثير على الموقف "الإسرائيلي"، ودفع تل أبيب للعمل بهدف تجاوز العراقيل التي تحول دون التوصل إلى مسار التهدئة.

ونظراً لأن الكثير من المؤشرات دل على أن "إسرائيل" مقبلة على انتخابات مبكرة في الشتاء المقبل بسبب الخلاف على قانون التجنيد، فإنه يمكن الافتراض أن نتنياهو سيكون معنياً بأن يتزامن الاستحقاق الانتخابي مع حالة هدوء أمني، حتى لا يؤثر ذلك على فرص الليكود بالفوز مجدداً.

من هنا، فقد جاء توسيع دوائر الاشتباك بين المشاركين في حراك العودة وقوات الاحتلال وتكثيف نشاطاته، من أجل تشتيت جهود الجيش "الإسرائيلي"، إذ تمّ للمرة الأولى إيجاد بؤرة احتكاك على الساحل، في أقصى شمال غربي القطاع، وبالقرب من قاعدة زيكيم البحرية "الإسرائيلية"، إلى جانب مشاغلة قوات الاحتلال ليلا ضمن استراتيجية "الإرباك الليلي"؛ لإيصال رسالة لصناع القرار في تل أبيب مفادها بأنه ليس بوسع تل أبيب احتواء حراك العودة والتعايش معه. لكن في حال لم يطرأ تغيير على موقف (محمود) عباس من التهدئة أو حدث تحول دراماتيكي يقلص من تأثيره على هذا المسار، فإن الرهان على توسيع أنشطة حراك العودة وتكثيفها وتنويعها في توفير بيئة تساعد على تحقيق التهدئة، سيكون محدودا.

انشر عبر
المزيد