العدو يعتقل 6 مواطنين ويسلب أموالاً بالضفة ويُقرر هدم مبنى بالأمعري

20 أيلول 2018 - 09:44 - الخميس 20 أيلول 2018, 09:44:22

اقتحامات قوات العدو
اقتحامات قوات العدو

وكالة القدس للأنباء - متابعة

اعتقلت قوات العدو الصهيوني، فجر اليوم الخميس، ستة مواطنين وسلبت أموالًا خلال مداهمات ليلية شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، باعتقال قوّات العدو مواطناً وزوجته ونجله بعد اقتحام منزلهم في مدينة الخليل جنوبي الضّفة المحتلة.

وذكرت المصادر، أن قوات العدو اعتقلت الأسير المحرر جمال كرامة، وزوجته هناء مسك، ونجله جميل، بعد اقتحام منزله في مدينة الخليل.

وأوضحت أن جنود العدو اعتدوا بالضرب على أفراد العائلة حينما حاولوا التصدي لعملية الاعتقال.

وكانت قوّات العدو في وقت سابق قد اعتقلت كرامة عقب رفضه استدعاءً من مخابرات العدو له ولزوجته، وأفرج عنه قبل أن تعود قوّات العدو لمصادرة مركبته قبل أيام وتعيد اعتقاله هذه المرّة.

وفي مدينة يطا جنوبي الخليل، سلّمت قوّة عسكرية من جيش العدو الأسير المحرر زيد إسماعيل أبو فنار بلاغ مقابلة لمخابراته، بعد اقتحام منزله وسلب مبلغ مالي.

وفي مدينة جنين، اقتحمت قوات العدو بلدة فقوعة شرقي المدينة، واعتقلت أستاذ مدرسة وابن أخيه وفتشت منزليهما.

وقالت مصادر محلية، إن عدة آليات عسكرية داهمت منزل المُدرّس ميلاد فؤاد مساد وفتشته واعتقله، ثم اقتحمت منزل ابن أخيه مشير منذر مساد واعتقلته.

وأشارت إلى أن جنود العدو اقتحموا مناطق مختلفة شرق مدينة جنين فجر اليوم.

وفي سياق آخر، أعلن وزير الجيش الصهيوني، أفيغدور ليبرمان، مساء أمس الأربعاء، عن نية جيشه هدم مبنى مكون من 4 طوابق داخل مخيم الأمعري برام الله، وذلك بعد مقتل جندي صهيوني من وحدة خاصة تحت المبنى قبل أشهر أُلقي لوح من الرخام على رأسه.

وذكرت القناة "الثانية" العبرية، أنه سبق لجيش العدو أن قرر هدم الطابقين العلويين من المبنى الذي كان يسكنه أيضًا منفذ العملية، قبل أن يتراجع الجيش ويقرر هدم المبنى بكامله من الأساس.

وسمحت الرقابة الصهيونية خلال شهر مايو الماضي بنشر نبأ اعتقال منفذ عملية "لوح الرخام" في المخيم، وذلك بعد مطاردة استمرت لأكثر من أسبوعين.

وذكر الناطق بلسان جيش العدو، أن المتهم بتنفيذ العملية ويدعى إسلام يوسف أبو حميد من سكان المخيم (32 عاماً) جرى اعتقاله بناءً على معلومات إستخباراتية، حيث اعترف خلال التحقيقات الأولية بتنفيذه للعملية وتسببه بمقتل أحد عناصر وحدة "دفدفان" الخاصة ويدعى رونين لوبرسكي في الرابع والعشرين من شهر أيار الماضي.

وذكر البيان، أن منفذ العملية هو شقيق الشهيد عبد المنعم أبو حميد، أحد أعضاء الوحدة المختارة في "كتائب القسام"، والذي نفذ عملية اغتيال لأحد ضباط الشاباك في العام 1994 ويدعى نوعام كوهن.

وبحسب تصريحات نسبت للناطق بلسان جيش العدو، رونين منليس، في حينها، فقد وقعت العملية عندما كانت قوة المستعربين في طريقها لاعتقال خلية مطلوبين بالمخيم، حيث قام أحد الفلسطينيين بإلقاء "لوح من الرخام" على أحد الجود من الطابق الثالث فأصيب بشكل مباشر في رأسه وصدره وتوفي لاحقاً في المستشفى متأثراً بجراحه البالغة.

وذكر الناطق، أن الفلسطيني المهاجم فر من المكان ولم يتم اعتقاله، في حين دافع الناطق عن الانتقادات التي وجهت للقوة بعدم إطلاق النار باتجاه المهاجم قائلاً بأن القوة لم تشخص المهاجم بعد أن اختفى من المكان.

انشر عبر
المزيد