واصل أبو يوسف: عباس سيبلغ العالم أن السلطة لن تستمر في الالتزام بالاتفاقيات الموقعة

17 أيلول 2018 - 09:46 - الإثنين 17 أيلول 2018, 09:46:22

واصل أبو يوسف
واصل أبو يوسف

رام الله – وكالات

 أكد الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، سيؤكد في كلمته التي سيلقيها في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد أيام، على أن الجانب الفلسطيني، لن يبقى ملتزماً باتفاقيات تكبل الشعب الفلسطيني، ولا يلتزم بها الاحتلال (الصهيوني) وفي مقدمها «اتفاق أوسلو» بشقيه الأمني والسياسي.

وأشار في حديث صحفي، إلى أن الخطاب سيذكّر المجتمع الدولي بقرارات المجلسين الوطني والمركزي، القاضية بوقف التعامل بالاتفاقيات الموقعة مع (سلطات الاحتلال)، بما في ذلك «سحب الاعتراف»، لعدم التزام "إسرائيل" بما نصت عليه الاتفاقيات.

ومن المقرر كذلك أن يطالب في خطابه بالأمم المتحدة، بتنفيذ قراراتها الخاصة بالقضية الفلسطينية، ومن بينها قرار مجلس الأمن باعتبار المستوطنات "الإسرائيلية" «غير شرعية»، وكذلك القرار الأخير للجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي يطلب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وأكد المسؤول الفلسطيني كذلك أن الخطاب سيتضمن التطرق إلى القرارات الأمريكية الأخيرة التي اتخذت ضد الشعب الفلسطيني، ومن بينها نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وقطع المساعدات عن وكالة «الأونروا»، ومحاولات شطب قضية اللاجئين، إضافة إلى عمليات التصعيد الممنهجة التي تقوم بها الحكومة "الإسرائيلية"، من خلال الاستيطان والهدم والتطهير العرقي، حيث سيدعو المجتمع الدولي للتدخل في هذا الوقت الخطير.

وسيعيد رئيس السلطة كذلك التأكيد على المبادرة التي أطلقها أمام مجلس الأمن الدولي يوم 20 من شهر فبراير/شباط الماضي، والتي دعا فيها لعقد "مؤتمر دولي للسلام"، تشارك فيه كل الأطراف المعنية، بإشراف الأمم المتحدة، بعيداً عن الهيمنة الأمريكية.

وكان محمود عباس، قد قال في مستهل اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ليل السبت الماضي «سنذهب إلى الأمم المتحدة لنواجه العالم بالقضايا التي يعاني منها شعبنا»، لافتاً إلى أنه سيبلغ رسالته للعالم حول كل القضايا من دون استثناء، خاصة الموقف الأمريكي الأخير، والمواقف "الإسرائيلية". وأعلن بأنه ستكون هناك جلسة للمجلس المركزي بعد العودة من الأمم المتحدة، لـ"نقدم كل ما رأيناه وسمعناه"، مشيراً إلى أن القرار النهائي سيكون للمجلس.

انشر عبر
المزيد