خبراء: قطع المساعدات الأمريكية عن "الأونروا" وتمويل الأجهزة الأمنية الفلسطينية

10 أيلول 2018 - 10:17 - الإثنين 10 أيلول 2018, 10:17:58

الاونروا
الاونروا

واشنطن – وكالات

تحاول ادارة الرئيس الامريكي، دونالد ترامب، هدم جميع المبادئ التى تم الاعلان عنها للبدء في عملية مايسمى بـ"السلام". ووفقا لما قاله العديد من المعلقين الامريكيين، فان البيت الابيض لا يسعى صراحة الى انهاء "عملية السلام" بشكل صارخ ولكنه يريد نموذجا للسلام يتفق تماما مع الافكار "الاسرائيلية" التى تهدف في نهاية المطاف الى عدم مبادلة الاراضي بـ"السلام" او اقامة دولة فلسطينية وانما تكثيف التطبيع مع الدول العربية والاسلامية مقابل مساعدات اقتصادية للفلسطينيين.

وزعمت ادارة ترامب أنها تريد مسارا أكثر ديمومة نحو مستقبل مشرق، ولا أحد يعلم تحديدا هذا المستقبل المشرق الذى يتحدث عنه ترامب لان القرارات التى اتخذتها إدارته حتى الان ستزيد من معاناة الناس في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، كما انها تبتعد تماما عن الاتفاقيات الدولية التى تم الاتفاق عليها كخارطة طريق نحو حل مشكلة الشرق الاوسط.

وحسب ما قاله سميث فرانزمان من مركز دراسات الشرق الاوسط، فان اجراءات ترامب، بما في ذلك قطع المساعدات عن (الأونروا)، تنسجم مع رغبة العديد من قادة اليمين "الاسرائيلي" في تفكيك السلطة الفلسطينية.

ولاحظ فرانزمان الى جانب العديد من المراقبين ان ادارة ترامب وحكومة الاحتلال تريد بالفعل مفاوضات ولكنها لا تريد محادثات سلام، وهذا ما يفسر التصريحات المستمرة المتناقضة من الجانب "الاسرائيلي"، مثل تصريحات وزير الحرب، أفيغدور ليبرمان في عام 2014 بان "اسرائيل" تريد مفاوضات، ولكننا بحاجة الى الاستعداد من الجانب الاخر، وتصريحات بنيامين نتنياهو، التى تؤكد النوايا "الاسرائيلية" الحقيقية بقوله الاقوياء فقط يحظون بالاحترام .

وقال محللون امريكيون ان تخفيض او ألغاء المساعدات الامريكية عن وكالة الامم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين هو جزء من  سياسة تهدف الى الابتعاد عن السياسات الامريكية السابقة في الشرق الاوسط .

وتريد ادارة ترامب الغاء جميع برامج المساعدات المقدمة الى الفلسطينيين ولكنها ستحافظ على تمويل واحد فقط يخدم المصالح الامنية "الاسرائيلية" هو تمويل الاجهزة الامنية الفلسطينية بمبلغ لا يتجاوز 50 مليون دولار

انشر عبر
المزيد