لتحريضه ضد ميسي... "فيفا" تتخذ قراراً ضد رئيس الاتحاد الفلسطيني

25 آب 2018 - 05:23 - السبت 25 آب 2018, 17:23:45

الفيفا
الفيفا

وكالة القدس للأنباء – متابعة

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء أمس الجمعة، أن "الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أوقف رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، عاماً واحدا، بسبب تحريضه ضد النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي.

وأوردت الصحيفة العبرية أن "اللجنة التأديبية لفيفا قررت وقف الرجوب عاما، مع فرض غرامة مالية، قدرها 20 ألف فرنك سويسري، بتهمة التحريض على العنف والكراهية".

وكان جبريل الرجوب قد شن حملة ضد منتخب الأرجنتين، وقائده ليونيل ميسي، عندما قرر الاتحاد الأرجنتيني إقامة مباراة بين منتخب التانغو والكيان الصهيوني في القدس، قبل أن تلغى المباراة، بسبب ضغوط سياسية فلسطينية، في يونيو/ حزيران الماضي.

وعلقت الصحيفة العبرية على لسان ميري ريغيف، وزيرة الرياضة والثقافة الصهيونية، على وقف الرجوب، بقولها، إنه "ليس هناك مكانا للإرهابيين في عالم كرة القدم". وزعمت ريغيف أن "مكان جبريل الرجوب هو السجن".

يذكر أن الأرجنتين اعتذرت عن الحضور إلى مدينة القدس المحتلة، في شهر يونيو/ حزيران الماضي، لأسباب مختلفة، من بينها الادعاء بتلقي ميسي تهديدات من "تنظيم داعش"، وعدم رغبة الأرجنتين الربط بين السياسة والدين، خاصة وأن المباراة كان مقررا إقامتها بمدينة القدس، تزامنا مع مرور سبعين عاما على احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين.

وفي سياق متصل، استهجن أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، "الفيفا" بحق اللواء جبريل الرجوب، داعياً إياها إلى "إعادة النظر فيه خاصة في ظل عدم الاستماع إلى الشهادات وعدم النظر في الأدلة التي طلبها المستشار القانوني للواء رجوب".

وأعرب عريقات عن "أسفه في أن الإدعاءات والضغوط التي مارستها مجموعات المستوطنين على الفيفيا تنجح في الوقت الذي ناضلت فيه الأطر الفلسطينية من أجل لجم سياسة إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، في تسييس الرياضة واستغلالها لتبييض أعمالها غير القانونية بشكل يخالف القيم والمعايير العالمية التي تحكم مبادئ الرياضة".

وقال: "نستهجن ونستغرب الحكم على الرجوب في الوقت الذي يجب الحكم فيه على 6 فرق كرة قدم يلعبون ضمن الدوري الإسرائيلي على أرض دولة فلسطين المحتلة، وهم من مستوطنات استعمارية غير قانونية، وعلى كل ما تقوم به سلطة الاحتلال بشكل ممنهج ومتواصل بسلب أبناء شعبنا من الرياضيين/ات في حقهم الطبيعي والقانوني في حرية الحركة والتنقل، وخصوصاً الحق في الوصول إلى القدس وقطاع غزة، وإلى الخارج ، واعتقالهم، وإعاقة دخول المواد والمعدات الرياضية من المعابر، وغيرها من الخروقات التي تنتهجها قوة الاحتلال بحق الرياضة الفلسطينية".

وشدد عريقات أن "الشعب الفلسطيني وأسرة الرياضة الفلسطينية لا يزالوا يتمسكون بمبادئ الرياضة وقوانينها وعدم تسيسسها ويدعو الجميع إلى الحذو حذوهم".

انشر عبر
المزيد