ممثل الجهاد في لبنان: لن نوافق على تهدئة طويلة الأمد

15 آب 2018 - 12:32 - الأربعاء 15 آب 2018, 12:32:05

عطايا
عطايا

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، إحسان عطايا، أن "محاولة العدو الصهيوني فرض تهدئة طويلة، مقابل تخفيف المعاناة عن أهلنا في غزة، سيكتب لها الفشل، كما ستفشل معها كل محاولات تمرير صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية بشكل عملي، وشطب حق عودة اللاجئين، وإلغاء المساعدات المالية للأونروا، وتهويد القدس وفلسطين".

وشدّد على أن المقاومة لن تسمح بأن تصبح القضية الفلسطينية "قضية تفاوض حول طعام، أو تخفيف المعاناة مقابل الهدوء".

وحول الهدف من التصعيد الصهيوني الأخير ضد قطاع غزة، أوضح عطايا أن العدو يسعى إلى التصعيد للضغط على المقاومة، مؤكداً: "لن نتراجع قيد أنملة عن ثوابتنا وحقوقنا المشروعة، وعن كل ما يساعدنا على القيام بواجبنا في الدفاع عن أهلنا وأرضنا وحقوقنا".

وعن موقف حركة الجهاد الإسلامي في محادثات الفصائل الفلسطينية في القاهرة، قال: "موقفنا واضح، وهو أننا لا نوافق على تهدئة طويلة المدى، ولن نكون كمن يعطي العدو الأمن والسلام وهو يعتدي علينا كما يشاء".

وأضاف: "معادلة التهدئة مقابل التخفيف عن غزة، ليس فيها مصلحة للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية".

وأكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان أن "هناك إصراراً على الرد على أي قصف؛ فالقصف سيقابل بالقصف، وأي إغتيال أو تدمير لبنية تحتية سيقابل برد قاس ومؤلم".

وشدّد عطايا على وحدة موقف قوى المقاومة وعلى أنها "متعاونة ومتفقة ومتفاهمة في ما بينها، سواء في الرد على العدوان أو في التعاطي مع التفاوض والتدخلات التي تحصل اليوم".

وقال: "المقاومة الفلسطينية مستعدة لكل الخيارات، والعدو الصهيوني ليس في أحسن حالاته، وهو يعيش مأزقاً قد يدفعه للذهاب إلى خيارات صعبة، ويعيش في حالة إرباك، سواءً على الجبهة الداخلية، أو على مستوى الوضع الإقليمي العام، أو على مستوى الانتخابات القادمة".

انشر عبر
المزيد