وجهاء وفصائل بغزة: مسيرات العودة الخيار الأمثل لمواجهة "صفقة القرن"

15 آب 2018 - 08:50 - الأربعاء 15 آب 2018, 08:50:04

وجهاء وفصائل بغزة
وجهاء وفصائل بغزة

غزة – وكالات

أكدت فصائل وممثلين عن القوى الوطنية والإسلامية ووجهاء ومخاتير بقطاع غزة، أمس الثلاثاء، أن "مسيرات العودة هي الخيار الأمثل لمواجهة صفقة القرن الرامية لتصفية القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين".

جاء ذلك خلال فعالية نظّمتها الهيئة القيادية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار بمخيم العودة، مساء أمس، شرق مدينة غزة بمشاركة مئات المخاتير والوجهاء بغزة.

وقال عضو الهيئة الوطنية عبد العزيز قديح: "نقف اليوم قرب السياج الفاصل نرسل برسالتنا أن شعبنا متمسك بحقوقه بالعودة وفق القرار الدولي 194".

وأضاف: "نقول للمجرم ترمب إن مؤامرتك على قدسنا والعودة لن تمر، ولن نسمح لأيٍ كان أن يمس بلاجئينا".

وشدد قديح على "استمرار مسيرات العودة كحق وطني مقدس لا يمكن التنازل عنه، داعيًا المؤسسات الدولية لمساندة شعبنا في انتزاع حقوقه الوطنية".

وأكد أن "محاولات إدارة ترمب إنهاء وكالة الغوث الدولية (أونروا) لن يكتب لها النجاح في "طمس الشاهد الحقيقي على جريمة العصر بحق اللاجئين الفلسطينيين"

ودعا قديح الدول العربية والإسلامية "لدعم أونروا للاستمرار بالقيام بواجبها لحماية حقوق شعبنا، مشددًا في ذات الوقت على أهمية استعادة الوحدة الوطنية لإنهاء الانقسام".

 

المشهد الدولي

بدوره، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أحمد المدلل، في كلمة ممثلة عن الفصائل والقوى أن "مسيرات العودة أعادت القضية الفلسطينية إلى المشهد الدولي بقوة، مشددًا على ضرورة أن تستمر هذه المسيرات لرفع المعاناة عن شعبنا".

وقال المدلل: "مسيرات العودة فضحت العدو وثبّتت الرواية الفلسطينية؛ لأن هناك شعبًا قد هُجّر من أراضيه قبل 70 عاما ولا يزال يناضل ويكافح من أجل العودة لأراضيه وتحقيق قرار 194 الذي اقرته الأمم المتحدة."

وأوضح أن "حق العودة هو حق كفلته المواثيق الدولية؛ "فمسيرات العودة جاءت لتعزيز عند الفلسطينيين خيار الجهاد والمقاومة المستمر".

وعلى صعيد أزمة موظفي أونروا، أكد المدلل أن "الفصائل ستواصل دعمها للموظفين ضد قرارات فصلهم، مضيفًا: "سنستخدم كل قوتنا من أجل أن تبقى هذه الوكالة الشاهد الوحيد على حق اللاجئين الفلسطينيين".

أما حول ملف المصالحة، شدد القيادي في حركة الجهاد على أنها "ضرورة وطنية للتخفيف من معاناة شعبنا بغزة؛ وللحفاظ على الثوابت الفلسطينية".

 

المؤامرة لن تمر

وأكد المنسق العام لهيئة شؤون العشائر بغزة أبو سلمان المغني في كلمة ممثلة عن الوجهاء والمخاتير أن "ما أسماه المؤامرة التي تتعرض لها أونروا لن تمر بفضل صمود شعبنا في مسيرات العودة وكسر الحصار".

وأضاف: "شعبنا بصموده في مسيرات العودة يؤكد أنه صاحب قضية وحق ومتشبث بهذه الأرض"، مشددًا على ضرورة إنهاء الانقسام الفلسطيني؛ "للمحافظة على قضيتنا وحقوقنا الوطنية من الضياع".

ووجه المغني رسالة إلى الرئيس محمود عباس بضرورة رفع العقوبات عن غزة، قائلًا إن: "أهل غزة الذين حملوا دومًا راية الكفاح لا يستحقون هذه الإجراءات التي تعذبهم بها برواتبهم وقوت أطفالهم".

وتابع حديثه: "يا رئيس التنظيمات كلهم شعبنا وأبناؤنا، ويجب أن تكون هناك شراكة حقيقية تقوم على المساواة والعدل بين الجميع؛ إننا شعب معطاء عليكم أن تدعموا صموده".

ويخرج الفلسطينيون في قطاع غزة منذ الثلاثين من مارس الماضي تجاه السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة ضمن فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار.

 

انشر عبر
المزيد