صحيفة صهيونية تزعم: الكيان طلب من ترامب عدم وقف تمويل الأونروا

13 آب 2018 - 09:22 - منذ 3 أيام

الأونروا
الأونروا

وكالة القدس للأنباء – متابعة

زعمت صحيفة "إسرائيل اليوم" الصهيونية أن الكيان الصهيوني طلب من الولايات المتحدة الأمريكية عدم قطع التمويل الذي تقدمه لوكالة "الأونروا" لصالح قطاع غزة.

وبحسب الصحيفة، فإن كيان العدو أقدم على هذه الخطوة "بهدف تقليص فرص العنف على الحدود بين غزة وإسرائيل، ولتجنب زيادة حدّة المعاناة الإنسانية في غزة".

ونقلت الصحيفة عن مصادر محلية قولها إن هذا الطلب "قد تم تقديمه إلى ممثلين للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قبل بضعة أشهر، وأنه لا يزال قائماً اليوم". وقال التقرير أن "المحادثات الإسرائيلية – الأمريكية قد تطرقت إلى الموضوع بعد قرار الرئيس الأمريكي إعادة تقييم وضع وكالة الأونروا".

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت، في كانون الثاني الماضي، عن قرار يقضي باقتطاع جزء من تمويلها للأونروا، بذريعة الحاجة إلى إعادة تقييم عمل المنظمة الدولية بشكل جذري، سواء على المستوى العملي أو على مستوى التمويل.

وفي تموز الماضي، أعلنت الأونروا عن الاستغناء عن 250 وظيفة، بسبب تخفيض الولايات المتحدة لحصتها المالية.

وكان العدو الصهيوني قد استهدف مؤسسات تابعة لوكالة الأونروا مرات عديدة، حيث قصف مدرسة تابعة للوكالة، أثناء عدوان 2014 على القطاع، وشن غارات على مواقع تابعة للوكالة تستخدم كمراكز لحفظ التموين، زاعماً أنها تستخدم كمنصات لصواريخ المقاومة.

ويأتي إعلان صحيفة "إسرائيل اليوم" عن الطلب الصهيوني متناقضاً مع السياسة المعلنة لحكومة رئيس وزراء العدو، بنيامين نتنياهو، الذي لطالما اعتبر أن استمرار عمل وكالة الأونروا من شأنه استدامة قضية اللاجئين.

كما يأتي الطلب مناقضاً أيضاً لسياسة الكونغرس الأمريكي الذي أوصى باعتبار أن اللاجئين الذين يستحقون الاستفادة من تقديمات وكالة الأونروا هم الذين ولدوا في فلسطين قبل عام 1948 فقط، وأن لا يتم اعتبار أولادهم وأحفادهم لاجئين.

ودأبت الحكومة الصهيونية على تشويه صورة الوكالة، في مناسبات عديدة، بالادعاء تارة أن طاقمها يضم قادة في حركات المقاومة، وطوراً باتهامها بتوفير ملاذات لما تزعم أنه أعمال إرهابية.

وفي وقت سابق من العام الحالي، عبر مدير الأونروا في قطاع غزة، ماتيوس شمالي، عن دعمه لمسيرات العودة الكبرى التي يشارك فيها لاجئون من الأراضي المحتلة عام 1948 ينكر كيان العدو حقهم في العودة إلى أراضيهم، على طول السياج الأمني الفاصل، الذي أقامه الكيان الصهيوني لعزل قطاع غزة عن بقية فلسطين، وتشديداً للحصار المستمر ضده، في حين أنه يطالب العالم بالاعتراف به كحدود رسمية بينه وبين القطاع.

يشار إلى أن تقرير "إسرائيل اليوم" يأتي في ظل عدوان صهيوني متكرر ضد قطاع غزة، في وقت تتحدث فيه تقارير إعلامية عن مبادرات تهدف إلى تخفيف الحصار الصهيوني عن قطاع غزة مقابل تهدئة تختلف التقديرات بشأن مدتها وقواعدها.

انشر عبر
المزيد