خطة أمريكية خاصة بغزة.. والبيت الأبيض لن ينتظر ابو مازن

11 آب 2018 - 09:49 - السبت 11 آب 2018, 09:49:19

ترامب و عباس
ترامب و عباس

يافا المحتلة - وكالات

كشف كبير المعلقين في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، ناحوم برنياع، أمس، عن وجود تحرك أمريكي من وراء الكواليس، يقوده جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومبعوث ترامب الخاص، جيسون غرينبلات. مرجحا أن هذا التحرك ينطوي على خطة بخصوص القطاع لم تكتمل بعد ولن تقدم أي فائدة، مثلما هو حال خطة «صفقة القرن» التي تحاول إدارة ترامب دفعها، وذلك بسبب انحياز الخطتين إلى جانب "إسرائيل".

وقال برنياع إن خطة كوشنر وغرينبلات تقضي برفع الحصار تدريجيا عن القطاع، وأن تدير الحياة المدنية في القطاع هيئة دولية، وأن تحافظ حماس على مكانتها. وأضاف «ينقص شريك واحد في هذه الخطة هو أبو مازن الرئيس الفلسطيني محمود عباس. هو ليس موجودا، ويقول الأمريكيون إنه قررنا ألا ننتظره".

كما يرجح برنياع أن «صفقة» كهذه نوقشت في المجلس الوزاري»، موضحا أن رئيس جهاز الأمن العام «الشاباك»، نداف أرغمان، قال للوزراء أن يتريثوا، لأن «تسوية في غزة من دون السلطة الفلسطينية ستبقي أبو مازن في الخلف، ولن يكون لديه ما يمكن أن يخسره».

تابع محذرا من تجاهل الرئيس عباس"سيقولون في الضفة الغربية عندئذ إنه ليس فقط أن حماس ليست المشكلة، وإنما هي الحل. وهي تحصل من إسرائيل وأمريكا ومصر على ما ليس بمقدور أبو مازن أن ينجزه. ومن شأن تسوية مع حماس في غزة أن تولّد فوضى في الضفة. وعدد من قادة فتح، جبريل رجوب ورمزي حمد الله وغيرهما، يؤسسون كتائب خاصة، كل واحد وكتائبه".

انشر عبر
المزيد