أسامة حمدان لـ"القدس للأنباء": المصالحة مع "فتح" ضرورة وطنية

10 آب 2018 - 02:37 - الجمعة 10 آب 2018, 14:37:11

وكالة القدس للأنباء - مصطفى علي

أكد مسؤول العلاقات الدولية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أسامة حمدان،  أن "المصالحة مع حركة فتح بالنسبة لنا ليست خياراً، وإنما ضرورة وطنية، وسنواصل العمل من أجل تحقيقها ولن نيأس، ولن نتراجع عنها مهما كانت العقبات، وهناك محاولات لتحقيق ذلك لعله يكتب لها النجاح خلال الأيام القادمة".

ورأى حمدان في تصريح خاص لـ"وكالة القدس للأنباء"، أن "مسيرات العودة  هي إبداع نضالي، قام بها الشعب الفلسطيني في إطار مواجهته للاحتلال، وهي رسالة واضحة للعدو، مفادها أنه لن يترك ليستقر كاحتلال على أرض فلسطين، وإنما آن له أن يغادر هذا الوطن، كما أنها رسالة واضحة لكل الذين يسعون لتصفية القضية، بأن الفلسطيني لديه الكثير من الأوراق والبدائل التي سيعمل من خلالها، من أجل استعادة حقه، وأيضاً هي رسالة للذين تعبوا من النضال بأشكاله المختلفة والمتعددة، لكن تبقى القاعدة الأساس هي أن يستمر النضال".

واعتبر في قانون يهودية الكيان الصهيوني أنه "تحصيل حاصل، فالبعض حاول على مدى سبعين سنة أن يمارس خداعاً، بأن هذا الكيان هو كيان ذو طابع ديمقراطي يمكن أن يقبل أعراقاً أو إثنيات أخرى".

وأضاف: "هذا القانون كشف الوجه القبيح للكيان الصهيوني، بأنه عنصري وأسوأ من عنصرية جنوب أفريقيا أيام الفصل العنصري، وربما يكاد يوازي في عنصريته النظام الفاشي والنازي".

وختم: "بعد هذا القانون لا يستطيع أحد من الذين يدعمون الكيان أن يقول كلمة خير بحقه، وبالنسبة لنا ازدات الصورة وضوحاً، وعلى الأقل ساعدنا هذا القانون في أن نقول لكل من كان يعاتبنا بأننا نقاوم الاحتلال .. أن المقاومة كانت مستحقة وهي الآن أوجب".

انشر عبر
المزيد