"الهيئة الوطنية" تدين المجزرة الصهيونية بحق عائلة أبو خماش

09 آب 2018 - 06:12 - الخميس 09 آب 2018, 18:12:54

تشييع الشهيد
تشييع الشهيد

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أدانت "الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار"، عصر اليوم الخميس، الجريمة الاحتلالية الجديدة باستهداف بيوت الآمنين مساء أمس، والتي أدت إلى استشهاد امرأة حامل وطفلتها وإصابة زوجها، معتبرةً أن "هذه الجرائم وصمة عار على جبين المجتمع الدولي الصامت".

واعتبرت الهيئة في بيان، أن "تعمّد العدو استهداف منزل آمن في دير البلح بالمحافظة الوسطى، والذي أدى إلى استشهاد المواطنة الحامل إيناء أبو خماش وطفلتها، وإصابة زوجها، هو جريمة حرب منظمة، وتشكّل انتهاكاً فاضحاً لكافة المواثيق والأعراف الدولية ومعاهدة جنيف والقانون الدولي".

ودعت الهيئة "المؤسسات الحقوقية والإنسانية واليونسيف والمؤسسات النسوية الدولية لتحمّل مسؤولياتها في حماية الأطفال والنساء ومنع استهدافهم من قبل العدو، وإلى سرعة توثيق هذه الجرائم وتحويلها إلى محكمة الجنايات الدولية لإدانة العدو وقادته كمجرمي حرب قاموا بانتهاكات جسيمة ترتقي لجرائم الحرب المنظمة".

كما دعت المجتمع الدولي لـ"التحرك العاجل من أجل وقف أعمال القتل والقصف التي تمارس على مرأى ومشهد العالم أجمع".

وأكدت الهيئة الوطنية أن "جريمة الاستهداف والقصف للمدنيين العزل هو مؤشر على إفلاس واضح لدى قادة العدو في المساس بإرادة شعبنا وصموده ومقاومته وعجزه عن التصدي للرد على المقاومة أو وقف مسيرات العودة".

وقالت إن "المجتمع الدولي بكافة مؤسساته يجب أن يقف أمام مسؤولياته الأخلاقية والقانونية والسياسية، من أجل وقف هذا الإرهاب المنظم الذي يمارسه العدو، سواء باستمرار وتشديد الحصار، أو بالقصف على بيوت الآمنين، أو بارتكابه المجازر واستهدافه للأطفال والنساء والشيوخ".

وأكدت الهيئة أن "جماهير شعبنا في القطاع سيواصلون موحدين مواجهة الجريمة الصهيونية المنظمة بكل أشكال المقاومة".

وشددت على "استمرار مسيرات العودة بزخمها الشعبي وبالمشاركة الجماهيرية الواسعة في فعالياتها، وخصوصاً من قبل الهيئة الوطنية ولجانها ومؤسساتها المختلفة حتى تتحقق أهداف شعبنا".

انشر عبر
المزيد