عطايا: لقاءات "حركة الجهاد" في موسكو تركزت على المصالحة وإعادة هيكلة منظمة التحرير

09 آب 2018 - 01:14 - الخميس 09 آب 2018, 13:14:16

إحسان عطايا
إحسان عطايا

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا، إن لقاء وفد الحركة مع المسؤولين الروس في موسكو شمل مجمل الجوانب التي تخص القضية الفلسطينية، وبخاصة صفقة القرن والوحدة الوطنية.

وقال عطايا في مقابلة تلفزيونية على قناة "الكوفية برس"، أن روسيا تريد أن تطلع عن قرب على وجهات نظر حركة الجهاد الإسلامي، لا سيما أنها حركة مقاومة وازنة، ولها وجودها القوي والفاعل والمؤثر في المجتمع الفلسطيني.

وأشار إلى أن روسيا حالياً تحاول أن تؤدي دوراً في حل أزمات المنطقة، وأن المشاورات التي تجريها موسكو تتعلق بالمصالحة الفلسطينية، وإعادة هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية، وتحسين الأوضاع الإنسانية في غزة، لافتاً إلى أن "حركة الجهاد جددت التأكيد على رفضها مساومة المساعدات بالتخلي عن مشروع المقاومة والتنازل عن الثوابت الوطنية".

وأضاف: "نحن كحركة مقاومة نرفض هدنة طويلة الأمد مع العدو الصهيوني، ونتمسك بأهدافنا في العودة إلى أراضينا المحتلة، وتحرير مقدساتنا من دنس العدو، والحفاظ على ثوابتنا الوطنية".

وشدد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، على أن "وفد الحركة في موسكو أكد أن أي اتفاق مصالحة أو أي قرار فلسطيني على مستوى الوطن، لا يمكن أن يقرره جانب واحد، فحركة "حماس" ليست وحدها من يقرر، بل نحن متفقون على إشراك جميع مكونات الشعب الفلسطيني في القرار".

وختم عطايا: "نحن على يقين تام بأن حقوق الشعب الفلسطيني هي التي ستنتصر رغم جميع المؤامرات التي تُحاك ضدنا، لأن التجارب السابقة أثبتت أن كل المؤامرات على مدى التاريخ كانت تسقط ببنادق المقاومين".

انشر عبر
المزيد