نهب أموال الفلسطينيين لتطوير الحواجز العسكرية الصهيونية

17 تموز 2018 - 11:32 - الثلاثاء 17 تموز 2018, 23:32:10

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تدرس سلطات العدو الصهيوني إمكانيات مختلفة لاستغلال الأموال المتراكمة في صندوق بدل أيام المرض للعمال الفلسطينيين، والتي لا يتم دفعها للعمال، ووصلت قيمتها إلى 380 مليون شيكل.

وجاء أن "وزارة المالية" و"سلطة السكان والهجرة" الصهيونية تدرسان عدة إمكانيات لاستغلال هذه الأموال، وبضمن ذلك تطوير الحواجز العسكرية الصهيونية التي تسد طريق العمال الفلسطينيين إلى داخل الخط الأخضر.

يشار إلى أن المشغلين الصهاينة يقومون بشكل تلقائي باقتطاع 2.5% من رواتب العمال الفلسطينيين لصالح "صندوق بدل أيام المرض"، الذي تتولى سلطة السكان المسؤولية عنه. وتقوم السلطة بتحويل هذه الأموال غير المستغلة إلى وزارة المالية.

وفي الوقت نفسه، فإن عملية حصول العمال الفلسطينيين على الأموال في حال المرض أو الإصابات الخطيرة معقدة جدا، ومشروطة بتعطيل العمال لفترات طويلة وتصاريح إدارية وطبية كثيرة.

وبحسب خطة نشرتها الحكومة الصهيونية، فإن طاقما يضم ممثلين من وزارة المالية والقضاء والعمل والرقاه وسلطة السكان ومنسق عمليات الحكومة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67، قدم توصية تشمل أربع إمكانيات "تحديث المعابر التي يمر عبرها العمال الفلسطينيون إلى إسرائيل؛ التأهيل المهني لعمال فلسطينيين؛ وتحديث جهاز تخصيص تصاريح الدخول للعمال الفلسطينيين؛ ضمان التوازن في صندوق التقاعد للعمال الفلسطينيين وزيادة حقوقهم فيها".

انشر عبر
المزيد