"الجهاد الإسلامي": تشديد العدو حصار غزة "إعلان حرب"

09 تموز 2018 - 07:13 - منذ 6 أيام

وكالة القدس للأنباء - متابعة

اعتبرت "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" أن إعلان حكومة العدو الصهيوني تشديد الحصار الظالم الذي ضاعف من معاناة الشعب الفلسطيني في غزة على مدار ما يزيد عن 11 عاماً بمثابة "إعلان حرب"، لن تكون المقاومة عاجزة ابداً عن الرد عليه.

وقالت الحركة في بيان صحفي، اليوم الإثنين: إن "ما أعلنت عنه حكومة الإرهاب وجيشها المجرم هو بمثابة إعلان حرب لن تكون المقاومة عاجزة أبداً عن الرد عليه".

وأضافت الحركة: إن "سنوات الحصار الطويل التي عاشها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، لم تفلح أبدأ في كسر صموده وزعزعة موقفه الرافض لأي محاولات للمساس بحقوقه وثوابته، ولن تفلح سياسات الإرهاب المنظم التي تنتهجها الحكومة الصهيونية بتحقيق أي من الأهداف المرسومة، كما لن يشكل تواطؤ العديد من الأطراف والوفود التي تساوم الشعب الفلسطيني على نضاله وحقوقه مقابل تسهيلات محدودة، لن يشكل عاملاً في زعزعة ثقة الشعب الفلسطيني بخياراته وبرامجه ومقاومته".

وشددت على أنها "لن تتخلى عن مسؤولياتها في الدفاع عن حقوق شعبنا والتصدي لكل هذه السياسات العدوانية والرد عليها"، مؤكدة أنها "في حالة تنسيق مع القوى والفصائل لتقييم كافة المستجدات بما فيها إجراءات الاحتلال الأخيرة التي نتعامل معها باعتبارها إعلان حرب جديدة على الشعب الفلسطيني".

وحمّلت الحركة "العالم كله مسؤولية صمته وعجزه عن لجم سياسات الإرهاب التي ينتهجها الاحتلال وتمادي حكومته وجيشه في العدوان على شعبنا ومحاولات فرض التهجير مرة أخرى في الخان الأحمر ومناطق أخرى في الضفة والقدس وتشديد الحصار والعدوان على قطاع غزة".

انشر عبر
المزيد