عطايا: مسيرة مارون الراس النسائية غداً تأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج والتمسك بحق العودة

02 تموز 2018 - 11:03 - الإثنين 02 تموز 2018, 11:03:44

إحسان عطايا
إحسان عطايا

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أوضح ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان، إحسان عطايا، أن المسيرات النسائية الحاشدة التي من المقرر أن تشهدها الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة عند نقطة مارون الراس، تأتي "دعمًا لصمود أهلنا الشرفاء في غزة الأبية، وتزامنًا مع المسيرات النسائية الحاشدة التي تقام في مخيمات العودة شرق مدينة غزة تحت عنوان (فلسطينيات نحو العودة والحرية وكسر الحصار)، ومع المسيرات النسائية في حيفا والضفة في فلسطين المحتلة وفي سوريا".

وكشف عطايا، في حديث صحفي، أن "نساء فلسطين سيخرجن من مختلف مخيمات اللجوء في لبنان إلى مارون الراس تحت عنوان "فلسطينيات نحو العودة ورفضًا لصفقة القرن"، ليعبرن عن تضامنهن مع نساء فلسطين اللاتي يقدمن أبناءهن فداء للوطن، وليؤكدن للجميع أن فلسطين وطن نهائي للشعب الفلسطيني لا يمكن التنازل عن شبر منه، وأنهن يشاركن المجاهدين نضالهم وتضحياتهم في سبيل التحرير والعودة المظفرة، وأن الشعب الفلسطيني كل لا يتجزأ أينما وجد، وبالتالي لا يمكن تجزئة القضية الفلسطينية وتصفيتها بالقضم أو التهويد أو إنهاء صفة اللجوء عن اللاجئين".

وقال "ممثل حركة الجهاد" في لبنان: "نحن على ثقة بأن الحشد سيكون غفيرًا، ووسائل النقل لا تكفي، لذلك فإننا نعتذر مسبقًا ممن لا تجد لها مكانًا في الحافلات، مع إكبارنا لحرصها على الخروج في هذه المسيرة التي ستجتمع على مشارف فلسطين المحتلة لتشاهد أرض الآباء والأجداد التي احتلها الصهاينة وطردوا أهلنا منها بعد ارتكاب أبشع المجازر بحقهم، ولتشاهد بأم العين المساحات الخضراء من أرض فلسطين المروية بدماء الشهداء التي شيد العدو عليها مغتصباته، ولتشاهد النصب التذكاري الذي يذكرنا بشهداء مسيرة العودة 15 أيار 2011 في ذكرى النكبة، وبجرحى هذه المسيرة الذين لونوا بدمهم القاني الشريط الشائك الذي يفصلنا عن أرضنا المحتلة، مع التأكيد الجازم والحاسم بأن هذه الدماء الزكية لن تذهب هدرًا".

وأوضح عطايا أن النشاط قد تم الإعداد له بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية عبر القنوات المعتمدة.

ومن المقرر أن تشهد الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، عصر يوم غد الثلاثاء، مسيرة نسائية حاشدة، بدعوة من (الهيئات النسائية الفلسطينية)، من المخيمات الفلسطينية في لبنان، ستلقى فيها كلمات، لـحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وللجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ولحزب الله، إضافة إلى أنشطة وفعاليات ميدانية أخرى.

انشر عبر
المزيد