ميلدنوف: الحرب القادمة في غزة ستكون أكثر فتكاً وقسوة من "الجرف الصامد"

13 حزيران 2018 - 02:46 - الأربعاء 13 حزيران 2018, 14:46:30

نيكولاي ميلدنوف
نيكولاي ميلدنوف

يافا المحتلة – وكالات

حذر مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ميلدنوف، في مقابلة خاصة مع موقع "واللا" العبري من أن "التصعيد الأمني على الحدود مع قطاع غزة قد يتدحرج إلى حرب ستكون أقسى وأصعب من عملية الجرف الصامد عام 2014".

وشدد ميلدنوف على "ضرورة الحيلولة دون الانجرار إلى حرب جديدة في غزة، وذلك لأن الحرب القادمة في غزة ستكون أكثر فتكا وقسوة من حرب 2014".

ودعا ميلدنوف جميع الأطراف في المنطقة إلى "تعزيز الحوار والتنسيق فيما بينها البعض من أجل تقديم سلسلة من إجراءات الطوارئ الفورية والعاجلة في غزة بما في ذلك تحسين وضع المياه والكهرباء والصحة".

وأضاف بأن "الوضع في غزة جعلنا نبدو بمظهر سيء للغاية، حيث شوه صورة جميع الأطراف في المنطقة بما في ذلك مصر والسلطة واسرائيل"، داعيا هذه الأطراف إلى "التركيز للبدء الفوري بتنفيذ اجراءات الطوارئ في غزة ، وذلك لكي نحول دون وقوع الحرب المقبلة".

وأضاف ميلدنوف بأنه "إذا ما قررت حماس اتخاذ قرار سياسي للدخول في مواجهة عسكرية مع اسرائيل، فإن هناك مخاوف من انهيار غزة اجتماعيا بسبب الضغوط التي يعاني منها السكان ، كما أوضح بأنه يجب علينا بذل كل ما بوسعنا من أجل الحفاظ على استقرار الوضع في الوقت الراهن لمنع الحرب المقبلة ، حيث أنه لا يجب أن تقع هذه الحرب بأي حال من الأحوال".

أما فيما يتعلق بالسلطة الفلسطينية ، فقد أكد ميلدنوف على "ضرورة تركيز جميع الجهود من أجل إحياء الجهود المصرية لإعادة سيطرة السلطة الفلسطينية على غزة ، حيث أن هذه الطريقة الوحيدة من أجل التقدم في حل الأزمة في غزة".

 

ووفقا لكلام ميلدنوف، فقد تمت المصادقة على 130 مشروع حتى اللحظة في إطار الجهاز المشترك لإعادة إعمار غزة، مضيفا بأن "غزة تعاني من عجز كبير وصعب في العملات النقدية"، داعيا إلى "ضرورة تقديم خطة جديدة تهدف إلى خلق أماكن عمل جديدة وتطوير التجارة والاقتصاد في القطاع".

واضاف ميلدنوف بأن "جميع الأطراف بما في ذلك حماس والسلطة ومصر واسرائيل غير معنيين في الدخول في حرب جديدة على الإطلاق".

ويشار إلى أن ميلدنوف يعتبر أحد الجهات الدولية المعدودة التي على اتصال دائم مع جميع الأطراف في المنطقة ، حيث أنه يتنقل ما بين الكيان الصهيوني والقاهرة ورام الله بهدف تهدئة الأوضاع في المنطقة .

وقد ناقش ميلدنوف أيضا مع جميع الأطراف التوصل إلى تسوية طويلة الأمد مع غزة ، وذلك من خلال التنسيق بين اسرائيل والسلطة ومصر .

وأضاف ملدنوف بأن "تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة يستدعي وقف تعاظم القوة العسكرية لحركة حماس في غزة ، حيث أن الطريق الوحيدة لتحقيق هذا الهدف على المدى البعيد هو إعادة سيطرة السلطة الفلسطينية على قطاع غزة ".

وقد أوضح ميلدنوف بأن "زيارته الأخيرة إلى القاهرة والتي أجراها الأسبوع الماضي قد تمركزت في نقاش ايجاد وسيلة مناسبة لإعادة حماس والسلطة إلى طاولة المصالحة ، من أجل السماح للحكومة الشرعية من العودة لحكم غزة ".

وتابع: "لا توجد مصلحة لجميع الأطراف من الدخول في حرب جديدة مع غزة أو استمرار تفاقم الوضع الانساني في غزة ، ولذلك سنركز جهودنا في إيجاد حلول طارئة لمنع المواجهة العسكرية المقبلة ، كما رفض التطرق إلى الأنباء التي تحدثت عن خطة طويلة الأمد تتضمن بناء مناطق صناعية في سيناء وداخل القطاع".

انشر عبر
المزيد