كوردوني: «الأونروا» تواجه أخطر أزمة مالية ولكنها عازمة على الاستمرار

05 حزيران 2018 - 12:53 - الثلاثاء 05 حزيران 2018, 12:53:19

كوردوني
كوردوني

وكالة القدس للأنباء – متابعة

كشف مدير عام وكالة الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني أن العجز الإجمالي في ميزانية الأونروا الاجمالية بلغ قبل مؤتمر روما في آذار الماضي نحو 446 مليون دولار، وأن قرار الحكومة الأميركية وقف جزء كبير من مساهمتها المالية للأونروا حرم الوكالة من 300 مليون دولار وعرض للخطر إمكانية استمرار عمليات الأونروا في الأقاليم الخمسة وجعلها تواجه أخطر أزمة مالية في تاريخها، وبالمقابل تمكنت الوكالة من الحصول على 200 مليون دولار خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام من بينها 100 مليون دولار في مؤتمر روما وحده.

كوردوني وفي رسالة مصارحة مطولة موقعة منه وجهها إلى مجتمع لاجئي فلسطين في لبنان وحدد فيها التدابير التي تتخذها الوكالة للحد من العجز قال «إننا نتطلع إلى العمل مع المجتمع الفلسطيني والحكومة اللبنانية الجديدة على رفع القيود المفروضة على عمل لاجئي فلسطين تماشياً مع ما جاء في الرؤية اللبنانية الموحدة العام الماضي.

وجاء في رسالة كوردوني أن «الأونروا تواجه الآن تدنياً غير مسبوق، وأن كل خدماتها التعليمية والصحية والأساسية على المحك، لكن الوكالة عازمة على ضمان استمرار خدماتها تجسيداً لمهمتها التاريخية في دعم لاجئي فلسطين حتى إيجاد حل عادل ودائم لقضيتهم».

الأزمة المالية بالأرقام

عن الوضع المالي الحالي للأونروا يقول كوردوني: قبل مؤتمر روما في آذار الماضي، بلغ العجز الإجمالي في ميزانية الأونروا الإجمالية نحو 446 مليون دولار وهو الأكبر على الإطلاق، علماً أننا أنهينا العام الماضي بعجز بلغ حتى مطلع 2018 نحو 146 مليون دولار أميركي. وفي كانون الثاني 2018 اتخذت الولايات المتحدة الأميركية (كانت أكبر المانحين للأونروا) قراراً بوقف صرف أكثر من 300 مليون دولار أميركي من أصل مساهمتها السنوية التي كان من المتوقع أن تزيد على 360 مليون دولار. وأدى القرار الأميركي إلى تفاقم إزمة الوكالة المالية بشكل خطير، وعرض ذلك للخطر إمكانية استمرار عمليات الأونروا في كافة الأقاليم الخمسة وبالتالي بتنا نواجه أخطر أزمة مالية في تاريخ الأونروا.

انشر عبر
المزيد