موسيقار برازيلي يلغي حفلاً في الكيان ومدن فرنسية ترفع علم فلسطين

23 أيار 2018 - 01:05 - الأربعاء 23 أيار 2018, 13:05:51

الفنان البرازيلي غيلبيرتو غيل
الفنان البرازيلي غيلبيرتو غيل

ألغى أشهر الموسيقيين والعازفين البرازيليين، غيلبيرتو غيل، حفلاً له كان مقرراً عقده في الكيان الصهيوني.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أنه "ورغم أن الموسيقار البرازيلي لم يذكر بالاسم مجزرة "يوم الإثنين الأسود" التي ارتكبها جيش الاحتلال في قطاع غزة، إلا أنه قال إن إسرائيل تمر في "أوقات حساسة" في إشارة واضحة إلى أحداث غزة".

واعتبرت حركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها المعروفة عالميا بـ"BDS" أن "هذا القرار يشكل مقاطعة لإسرائيل وأشادت به".

وجاء قرار الموسيقار غيل بعد أيام من قرار بول مكارتني العضو السابق في فرقة البيتلز "بعدم التوجه إلى إسرائيل لتسلم جائزة".

كما يتزامن القــرار مع رفع مدن فرنسية عديدة العلم الفلسطيني إلى جانب العلم الفرنسي على مباني البلديات فيها، وذلك في بادرة تضامنية، ودعما لشعبنا الفلسطيني واحتفاء بشهداء مسيرات العودة السلمية في فلسطين.

ورفرف علم فلسطين على مبنى بلدية مدينة فيلنوف سان جورج، تعبيراً عن تضامن المدينة مع الشعب الفلسطيني في نضاله لنيل حقوقه المشروعة، كما رفعت بلدية مدينة بورجونيه، العلم الفلسطيني في ساحتها الرئيسية، وكذلك رفعت مدينة كري الفرنسية علم فلسطين على واجهة مبنى البلدية الرئيسي مع لافتة كتب عليها باللغة الفرنسية "دعماً للشعب الفلسطيني".

ووجه سفير فلسطين لدى فرنسا، سلمان الهرفي، تحياته لرؤساء البلديات ولأبناء هذه المدن على تضامنهم "مع شعبنا وقضيتنا العادلة"، مؤكداً أن تضامن هذه المدن مع الشعب الفلسطيني هو وقوف مع الحق ضد الباطل ومع الحرية ضد الاحتلال ومع العدل ضد الظلم.

وتابع أن "هذه المواقف ليست غريبة عن أولئك المتمسكين بمبادئ الثورة الفرنسية الكبرى التي رسخت مبادئ الحرية والإخاء والمساواة، وأنها ليست غريبة على حركة التضامن الفرنسية مع الشعب الفلسطيني التي تمارس دورها التضامني مع فلسطين منذ سبعينيات القرن الماضي، وهي التي ساهمت بشكل فعال في رفع مكانة القضية الفلسطينية لأن تكون في صدارة القضايا الدولية التي يهتم بها الشعب الفرنسي ويمارسها".

انشر عبر
المزيد