خاص : النفايات تهدد صحة الطلاب في "برج الشمالي"و حراك شبابي يعمل على إزالتها

17 أيار 2018 - 02:56 - الخميس 17 أيار 2018, 14:56:25

مخيم برج الشمالي
مخيم برج الشمالي

وكالة القدس للأنباء - زهراء الرحيل

تقطع أنفاس المارة وتهدد حياة الطلاب، وتحرمهم من بيئة نظيفة.

إنها أزمة تجمع النفايات بجانب مدرستي "الصرفند" و"جباليا" في مخيم برج الشمالي، الواقع جنوب لبنان، التي تنذر بأمراض خطيرة للطلاب والسكان المجاورين.

عمر هذه الأزمة تزامن مع انحسار الأراضي في المخيم، ما أجهض كل محاولات حلًها، إلا أن الشباب في المخيم لم يستسلموا إزاء هذا الواقع، وبدأوا بمحاولة جديدة لإزالة المكب من شارع المدارس.

وللتعرَف أكثر على هذا الحراك التقت "وكالة القدس للإنباء"  الشاب محمد إبراهيم، الذي بيَن أن " المجموعة التي تعمل على حل مشكلة النفايات، تجمعت بطريقة عفوية، بهدف حل المشاكل اليومية التي نواجهها. "

وقال: "نحن الآن ٢٠ شاباً تقريباً ، جميعنا مقتنعون بأنه ليس من مسؤوليتنا وضع حل للأزمة،  لكننا نشعر مع الطلاب في مدرستي جباليا والصرفند وما يعانونه ، لذا بادرنا إلى اتخاذ هذه الخطوة لحمايتهم مما يمكن أن يلحق بهم من أذى ".

وتابع: "لذا تواصلنا مع  عضو مجلس بلدية برج الشمالي، أبو وسيم جمعة لنعرف أسباب توقف البلدية عن معالجة الأزمة، بعد أن أعلنت عن استعدادها للمشاركة في حلها، هذه الخطوة جاءت بعد أن أعلمنا اللجنة الشعبية عن تحركتنا في هذه القضية، وطلبنا منها معالجة القضية وإلا سوف نلجأ إلى التصيعد. "

وتابع ابراهيم  " الشارع تقبل الفكرة وتبناها، لأنه لا يختلف إثنان على مخاطر تجمع النفايات بجانب المدارس، كما دعونا الأهالي إلى التواصل معنا، لتوثيق الحالات المرضية عند الأطفال بسبب أزمة النفايات" .

هذه المشكلة ليست محصورة في مخيم برج الشمالي فقط، بل هي موجودة في عدد من المخيمات الفلسطينية في الجنوب مثل مخيمي البص و الرشيدية، ما يشكل خطراً على صحة الطلاب ، ويبيَن مدى عشوائية المخيمات الفلسطينية، وغياب دور اللجان الشعبية في حل مثل هذه الأزمات.

انشر عبر
المزيد