"الوزاري العربي" يناقش تطورات القدس في اجتماع طارئ اليوم

مشروع قرار عربي للإعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

17 أيار 2018 - 12:09 - الخميس 17 أيار 2018, 12:09:32

وزراء الخارجية العرب
وزراء الخارجية العرب

القاهرة - وكالات

يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم في القاهرة اجتماعا طارئا «لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني»، وكذلك «مواجهة قرار الولايات المتحدة غير القانوني بنقل سفارتها إلى القدس»، وذلك بناء على طلب من المملكة العربية السعودية، ودعم وتأييد مملكة البحرين، وعدد من الدول العربية.

وقال حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية، في تصريح صحفي إنه «تقرر عقد اجتماع غير عادي لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية بناء على طلب السعودية، لمواجهة العدوان "الإسرائيلي" على الشعب الفلسطيني، والتحرك لمواجهة القرار غير القانوني، الذي اتخذته الولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس".

وكان مجلس الجامعة العربية قد انعقد أمس على مستوى المندوبين، برئاسة السعودية، التي مثلها السفير السعودي بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية أسامه نقلي، وبحضور الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط، وبناءً على طلب من (دولة فلسطين) وبتأييد عدد من الدول العربية.

وقالت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» إن «مشروع القرار الذي تم رفعه لوزراء الخارجية العرب لا يهدف فقط إلى إدانة ما حدث في القدس وقطاع غزة، وإنما الاتفاق على تحرك عربي سريع لمنع نقل مزيد من السفارات إلى القدس، ومطالبة واشنطن، وكل دول العالم الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، مقابل الاعتراف بالقدس الغربية لدولة إسرائيل، والطلب من الإدارة الأميركية تحديد ما لديها من خيارات، وخطة واضحة لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة، وذلك في ظل ارتفاع الأصوات الفلسطينية، وبعض الدول، بأن أميركا لم تعد وسيطا في عملية السلام، والدعوة إلى ما يسمى بتعدد الأطراف الدولية".

وأفادت المصادر بأن مشروع القرار سيدعو «المؤسسات الدولية» للحصول على دعم وتأييد قرار الجمعية العامة السابق للأمم المتحدة ببطلان القرار الأميركي بنقل السفارة إلى القدس، باعتبارها أرضاً محتلة، وضمن قضايا الحل النهائي، وكذلك المطالبة بلجنة تحقيق دولية فيما تعرض له قطاع غزة من مجزرة ضد الشعب الفلسطيني، عشية ويوم احتفالية نقل السفارة الأميركية إلى القدس، والمطالبة بحماية دولية للشعب الفلسطيني.

وقال زكي خلال مؤتمر صحافي في ختام اجتماع المندوبين الدائمين، إن هناك "تكليفا من مجلس الجامعة العربية للأمانة العامة للجامعة بإعداد خطة تحرك عربية، قصد التعامل مع القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها".

وأوضح زكي أن "الاجتماع ناقش مشروع قرار سيعرض على وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ (اليوم)، يتضمن الموقف العربي من القرار الأميركي بنقل السفارة الأميركية إلى القدس، والاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني".

وأضاف زكي أن "هذا القرار سيمثل أقصى المواقف السياسية، التي يمكن أن يتخذها مجلس الجامعة العربية في دعمه للصمود الفلسطيني، ورفضه للقرار الأميركي». موضحا أن «هذا القرار سيعكس موقفاً عربياً قوياً عبرت عنه القمة العربية الأخيرة في الظهران بالمملكة العربية السعودية، ويأخذ مرحلة متطورة في دعم الفلسطينيين ونضالهم وصمودهم".

انشر عبر
المزيد