تركيا تطرد السفير الصهيوني والكيان يرد بطرد قنصل

15 أيار 2018 - 09:16 - الثلاثاء 15 أيار 2018, 21:16:38

السفير الصهيوني بأنقرة
السفير الصهيوني بأنقرة

يافا المحتلة - وكالات

ذكرت مصادر دبلوماسية أن الخارجية التركية طلبت من السفير الصهيوني بأنقرة إيتان نائيه، مغادرة البلاد لمدة محدودة لم يتم تعيينها، وهو ما ردت عليه سلطات العدو بطرد القنصل التركي بالقدس.

وكانت الخارجية التركية استدعته لمقر الوزارة، وقدمت له احتجاجها إزاء الأحداث على الشريط الحدودي مع قطاع غزة أمس الاثنين.

وأكدت الإذاعة العبرية الخبر بقولها إن تركيا أبلغت السفير الصهيوني بطرده من أنقرة، وأنه سيغادرها غدا.

وفي السياق نفسه، استدعت تركيا سفيريها في تل أبيب وواشنطن للتشاور، ووصفت "إسرائيل" بأنها إرهابية بعدما ارتكب جيش العدو مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة خلال مظاهرات العودة في ذكرى النكبة، استشهد فيها 61 فلسطينيا وجرح أكثر من 2270 آخرين بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المدمع.

وفي ردها، طالبت الخارجية الصهيونية من القنصل التركي بالقدس مغادرة الكيان، في سياق التوتر بين الجانبين إثر مجزرة السفارة التي اقترفها الجيش الصهيوني ضد المدنيين العزل على حدود غزة.

ورد عدد من المسؤولين الصهاينة على طرد أنقرة السفير إيتان باتهام  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدعم ما سموه الإرهاب، ودعوا لقطع العلاقات مع تركيا.

وقال وزير الاستخبارات والموصلات الصهيوني يسرائيل كاتس في تغريدة له على تويتر "المحرض العظيم أردوغان من جماعة الإخوان المسلمين وشريك لحماس وإيران، أكبر مؤيد للإرهابيين، لقد طرد سفيرنا من تركيا.. لا نهاية للرياء. ستواصل إسرائيل الدفاع عن حدودها من حماس".

وفي الإطار ذاته، قال رئيس حزب "يوجد مستقبل" يائير لابيد في تغريدة على تويتر "اتفاق المصالحة الذي وقعه نتنياهو مع معاد للسامية من أمثال أردوغان كان خطأ، وحان الوقت لأن أقول للحكومة ما كان ينبغي قوله منذ مدة: أردوغان هو جزء من محور الإرهاب الإسلامي".

وطالب لابيد بقطع العلاقة مع "نظام أردوغان وخفض مستوى التمثيل بشكل دائم، والاعتراف بمحرقة الأرمن، ومساعدة مكشوفة للأكراد". وأضاف "علينا أيضا أن نهتم بأن تعمل الولايات المتحدة على إخراج تركيا من خلف الناتو".

وزير الزراعة الصهيوني أوري آريئيل أعلن من جهته وقف استيراد الخضروات من تركيا كرد على طرد أنقرة السفير الإسرائيلي. وقال في حديث صحفي "إن إسرائيل لن تسمح لأردوغان بأن يقدم لها العظة في وقت يقدم فيه الدعم لحركة حماس الإرهابية".

حداد

وردا على نقل السفارة الأميركية إلى القدس والمجزرة التي ارتكبها العدو الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، أعلنت تركيا الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام، كما دعت منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ الجمعة المقبل.

وجاء إعلان الحداد في خطاب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان للطلبة الأتراك بالعاصمة البريطانية لندن بثه التلفزيون الرسمي مساء الإثنين، اتهم خلاله الكيان بممارسة الإرهاب والإبادة، وأكد أن بلاده ستتحرك من خلال رئاستها لمنظمة التعاون الإسلامي من أجل وقف الاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني.

انشر عبر
المزيد