ياسين والصديق لـ " القدس للأنباء " : معرض " القدس لنا " رسالة دعم لحقنا ومسيرة العودة

15 أيار 2018 - 02:31 - الثلاثاء 15 أيار 2018, 14:31:13

معرض القدس لنا
معرض القدس لنا

وكالة القدس للأنباء – زهراء الرحيل

إدراكاً من الفنانين الفلسطينيين في الشتات والداخل المحتل، لأهمية دور الفن في حمل رسالة التعبير عن قضايا وهموم شعبهم ، لم يتوانوا يوماً في المشاركة بالمحطات الأساسية لقضيتهم المركزية وفي مقدمتها القدس ، لما ترمز إليه من أبعاد سياسية ودينية وتاريخية .

من هذا المنطلق نظم الفنانان الفلسطينيان : محمد ياسين وعدنان الصديق، معرضاً فنياً تحت عنوان " القدس لنا" ، في قاعة الشهيد عمر عبد الكريم في مخيم برج الشمالي، إهداء لأرواح الشهداء ودعما لمسيرات العودة.

جالت "وكالة القدس للأنباء" في أرجاء المعرض،وقد استوقفتها الأعمال واللوحات المعبرة، وأكد ياسين خلال حوار معه أن " المعرض جاء تمسكاً بمدينة القدس عاصمة لفلسطين المحتلة، ولنقول للعالم أن القدس إسلامية وعربية ولن نتخلى عنها". 

وأضاف : " اخترنا التوقيت تزامناً مع ذكرى النكبة، انتصاراً لفلسطين ودعماً لمسيرات العودة، كون المعرض يحتوي على عدد من رسوم الشخصيات المقاومة، وشهداء مسيرات العودة، مثل أحمد جرار  وابراهيم ابو ثريا وعهد التميمي .

وعن التجاوب الشعبي مع المعرض قال :" الحمدلله رب العالمين المعرض نجح بنسبة ٩٠%، وكان هناك دعم كبير من الأهالي من داخل المخيم و خارجه، وتشجيعهم لي كان أهم ما حصدته خلال المعرض ".

 

شعبنا حضاري ومثقف

بدوره قال الصديق بحماس شديد : " هدفي أن أثبت للعالم أن الشعب الفلسطيني هو شعب حضاري ومثقف، والأم الفلسطينية ولادة للمبدعين والمثقفين والعلماء، وللمجاهدين والفنانين أيضاً وفي كل المجالات. وما أدخل السرور إلى قلبي هو اندفاع الأهالي الى زيارة المعرض، وشهادتهم لنا بفننا، وهذا يفرض علينا أن نكمل الطريق، ونكون عند حسن ظنهم".

تميز المعرض بحضور وفد من القدس المحتلة، وقد أعرب أسامة عزام أحد المشاركين عبر وكالتنا عن إعجابه بالمعرض قائلاً : " بصراحة شيء جميل جداً ، إبداع يحتاج إلى خيال واسع، ودقة واستطاع الفنانين أن يظهرا حساً وطنياً عالياً جداً".

 

رسالة إلى أبناء الشتات

ووجه عزام رسالة إلى الأهل في الشتات على النحو التالي : " أنتم عزيمتنا، أنتم صمودنا ونضالنا، أنتم أصل القضية ولا حل دون عودة اللاجئين إلى أرض الوطن , للأسف أنتم تعيشون في ظروف أسوأ من ظروف المخيمات في فلسطين المحتلة، ومع هذا لا يغيب عنكم الحس الوطني، باختصار إنها حكايه صمود، وإن شاء الله نلتقى في أرض الوطن، ومعاً وسوياً سنصلي في المسجد الأقصى المبارك".

هكذا يثبت الفلسطينيون، فنانون ومواطنون تمسكهم بقضيتهم العادلة، ومهما اشتدت الظروف قسوة هم يدركون أن الاحتلال إلى زوال ، ما دامت المقاومة مستمرة، عبر الرصاصة والكلمة والموقف واللون وكل أشكال الإبداع الأخرى .  

 

انشر عبر
المزيد