"الصداقة الفلسطينية - الإيرانية" تقيم حفلاً فنياً ملتزماً في "برج البراجنة"

13 أيار 2018 - 07:19 - الأحد 13 أيار 2018, 19:19:13

من الحفل الفني
من الحفل الفني

برج البراجنة - وكالة القدس للأنباء

تحت عنوان "أيار بين النكبة والإنتصار"، أقامت "جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية" وبالتعاون مع "مركز سما للمهارات الإبداعية"، الحفل الفني الملتزم "العودة طريقنا"، اليوم الأحد، في قاعة "أشرعة  العودة" في مخيم برج البراجنة، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية ومؤسسات المجتمع المحلي وحشد من الأهالي.

وألقى كلمة المقاومة نائب مسؤول الملف الفلسطيني في "حزب الله"، الشيخ عطا الله حمود، اعتبر فيها أن " مسيرة العودة كشفت القناع عن الحكومات العربية المطبعة مع العدو لم تعد وجهتها فلسطين، بل تتآمر على الشعب الفلسطيني المرابط في القدس، وعلى حدود غزة ليرسم بدمائه  حدود فلسطين التاريخية من النهر إلى البحر".

ودعا حمود الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة وبأن تكون يداً واحدة من أجل فلسطين، مؤكداً بأن شعب المقاومة واحرار العالم تقف دوماً مع الشعب الفلسطيني حتى تحرير أرضه وعودته إليها".

وقال: " سنبقى أوفياء لفلسطين يداً بيد مع الجمهورية الإيرانية الاسلامية، التي رفعت لواء فلسطين في أرجاء العالم، حتى تبقى فلسطين هي القضية المركزية للعرب والمسلمين".

وختم حمود كلامه موجهاً التحية إلى "شهداء مسيرة العودة الذين وقفوا باللحم الحي أمام آلة القتل الصهيونية، وإلى الأسرى الأبطال الذين واجهوا السجان الصهيوني بالوحدة ورفضوا الانقسام".

 بدوره، قال رئيس "الجمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية"، عبد الرحمن جاسم، أنه في "ذكرى النكبة لن نتكلم عن الهزيمة، بل عن الانتصار الذي سيعيد الحق للحق وسيعيد للأسرى اعتبارهم،  فنحن جيل انتصار المقاومة في غزة ولبنان وسوريا وإيران بوجه الهجمة الأمريكية الصهيونية على منطقتنا العربية والإسلامية".

وختم موجهاً التحية لشهداء وجرحى الإنتفاضة ومسيرة العودة، مؤكداً أنه بالمقاومة "نصنع الإنتصار ونحقق حلم العودة إلى ديارنا".

وتخلل الحفل باقة من الأناشيد الثورية قدمتها "فرقة القدس للفنون الشعبية"، كما تضمن معرضاً للصور وللمشغولات التراثية الفلسطينية.

من الحفل الفني (2) من الحفل الفني (3)
انشر عبر
المزيد