أسرى "الجبهة": لصوغ برنامج نضالي لإسناد قضيتنا

17 نيسان 2018 - 11:37 - الثلاثاء 17 نيسان 2018, 11:37:26

الأراضي المحتلة – وكالة القدس للأنباء

أكدت "منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" في سجون العدو الصهيوني على ضرورة صوغ برنامج عمل نضالي مستمر من أجل دعم وإسناد قضية الأسرى في الميدان وكافة الساحات والمنابر، مشددة على أنه لا مساومة على حقوق شعبنا الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة.

وقالت في بيان صحافي بمناسبة يوم الأسير، وصل "وكالة القدس للأنباء" نسخة منه، اليوم الثلاثاء: "في يوم الأسير وكما اعتبرنا أنفسنا في الحركة  الأسيرة جزءاً لا يتجزأ من انتفاضة العودة نحارب ونقاتل معكم بقلوبنا وعقولنا وبصمودنا داخل قلاع الأسر، فإننا نجدد بمناسبة يوم الأسير ، بقضية الأسرى كرافعة وطنية، وبأنها قضية حرية، وفي هذا اليوم نرفع صوتنا عالياً بأننا لسنا إرهابيين ولا مصاصي دماء إننا أبناء قضية عادلة ودعاة تحرر من الظلم والقهر الذي يعانيه شعبنا".

وحيت المنظمة "يوم الأسير كرمز لكفاح الأسرى"، وطالبت بإبقاء قضية حرية الأسرى على رأس أولويات العمل الوطني، رسميا كان أم شعبياً. وفي هذا السياق نعبّر عن تضامننا مع الأسرى الإداريين في إضرابهم وفي معركتهم المتواصلة من أجل إلغاء سياسة الاعتقال الإداري".

ودعا البيان "المؤسسات الرسمية وغير الرسمية بإيلاء قضية الأسرى الاهتمام والرعاية دون تمييز، ونطالبهم باتخاذ الإجراءات الضرورية لرعاية أسرهم وأبنائهم، وسن قانون يحمي حقوقهم ويضمن عيشاً كريماً لهم بعد التحرر من الأسر". مطالباً "بتوثيق كل الجرائم التي ترتكبها مصلحة السجون ومخابراتها بحق الحركة الأسيرة من سياسة اعتقال إداري، وعزل، وإهمال طبي، واستمرار اعتقال الأطفال القصر، واستمرار لانتهاكاتها وممارساتها بحق الحركة الأسيرة، والتوجه بهذه الملفات إلى محكمة الجنايات الدولية بشكلٍ عاجلٍ لإدانة هذا الكيان على جرائمه بحق الحركة الأسيرة".

كما طالبت "بصوغ برنامج عمل نضالي مستمر من أجل دعم وإسناد قضية الأسرى في الميدان وكافة الساحات والمنابر". وأكدت "أننا في هذا اليوم وفي هذه المرحلة المفصلية من تاريخ شعبنا وأمتنا العربية واستلهاماً من تجربة شعبنا الغنية واجتراحه البطولات والتضحيات نطلق صرخة من قلاع الأسرى، نعم للجوع... لا لآلام الركوع... لا مساومة على حقوقنا وثوابتنا وفي مقدمتها حق العودة ولتسقط كل المشاريع المشبوهة. وفي مقدمتها صفقة القرن".

انشر عبر
المزيد