"إس 300 " تثير مخاوف العدو إثر الضربة الثلاثية لسوريا

15 نيسان 2018 - 09:32 - الأحد 15 نيسان 2018, 09:32:13

يافا المحتلة - متابعة

قالت القناة الثانية العبرية، إن جيش الاحتلال يخشى من عواقب الضربة العسكرية الأمريكية والبريطانية والفرنسية في سوريا، على خلفية تلويح روسيا بتزويد سوريا بمنظومة صواريخ "إس 300".

وحسب القناة، فإن مسؤولي وزارة الحرب "الإسرائيلية" يخشون من أن "يدفع الهجوم الثلاثي روسيا للإسراع ببيع منظومة دفاعية متطورة لسوريا في سوريا، الأمر الذي سيجعل من الصعب على الجيش "الإسرائيلي" العمل في المنطقة".

وأشارت القناة إلى أن المسؤولين الأمنيين والعسكريين "الإسرائيليين" يرون أن موسكو ستتجاهل مطالب تل أبيب، وتُعجل بتزويد سوريا بمنظومة "إس 300" الدفاعية الصاروخية، معتبرين أن ذلك سيترك "إسرائيل لوحدها في مواجهة إيران".

وتعد منظومة "إس 300" أكثر تطورا مقارنة بكل الأنظمة الصاروخية المضادة للطائرات الموجودة لدى سوريا، حسب ما أوردته اليوم صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية.

وبإمكان المنظومة ليس فقط إسقاط طائرات بل أيضا صواريخ باليستية على مدى يزيد عن 150 كم، وفق المصدر ذاته.

وذكرت الصحيفة أن سوريا طلب منذ سنوات من الروس تزويده بمنظومة "إس 300"، وكان الإيرانيون على استعداد لتمويل الصفقة، إلا أنه -تحت ضغط أمريكي إسرائيلي- امتنعت موسكو عن تزويد سوريا بتلك المنظومة الصاروخية.

وفي وقت سابق اليوم، قال رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية، الفريق أول سيرغي رودسكوي، إن روسيا ستعيد النظر في قضية تزويد سوريا بمنظومة "إس 300"، على خلفية الضربة الثلاثية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مواقع لسوريا.

انشر عبر
المزيد