القمة العربية الـ29 تغيِّب "صفقة القرن" وتتجاهل "مسيرات العودة الكبرى"

14 نيسان 2018 - 12:55 - السبت 14 نيسان 2018, 12:55:15

القمة العربية
القمة العربية

وكالة القدس للأنباء - متابعة

تنطلق في الظهران، شرقي السعودية، غداً، أعمال القمة العربية الـ29، التي تستضيفها المملكة، على وقع جملة من التحديات العربية... ويشارك في القمة قادة ومسؤولون من 21 دولة عربية من أعضاء جامعة الدول العربية الـ22، وتغيب سوريا التي لا تزال عضويتها معلّقة منذ أن اتُّخذ قرار بذلك قبل نحو 7 سنوات...

وحسب مسودة قرارات اجتماع وزراء خارجية الدول العربية التي ستُرفع إلى قادة الدول خلال اجتماعهم، غداً، بالظهران، فإن وزراء الخارجية لم يلتفتوا إلى "مسيرة العودة الكبرى" التي تشهدها الساحة الفلسطينية منذ الثلاثين من آذار/مارس الماضي، والمجازر التي ترتكبها قوات العدو الصهوني بحق المتظاهرين في قطاع غزة المحاصر والضفة المحتلة، المصممين على العودة إلى أراضيهم وممتلكاتهم في الداخل الفلسطيني المحتل عام 48،

وبحسب مسودة البيان الختامي للقمة، أعلن وزراء الخارجية رفضهم العمليات التي تقوم بها القوات المسلحة التركية في منطقة عفرين وأكدوا أنها تقوض المساعي الجارية للتوصل إلى حلول سياسية للأزمة السورية.

وأدان الوزراء، التصعيد العسكري المكثف الذي تشهده الغوطة الشرقية ورحّبوا بالنتائج الإيجابية للاجتماع الموسع للمعارضة السورية الذي عُقد برعاية السعودية في ديسمبر (كانون الأول) 2015، واجتماع "الرياض 2" في تشرين الثاني 2017، وأكد الوزراء الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية، وذلك استناداً إلى ميثاق جامعة الدول العربية ومبادئه.

وأكد وزراء خارجية الدول العربية مجدداً، مركزية قضية فلسطين بالنسبة إلى الأمة العربية جمعاء، والهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة الدولة الفلسطينية.

وأعاد الوزراء في مشروعات القرارات الصادرة مساء أول من أمس، في ختام اجتماعهم التحضيري بالرياض للقمة العربية في دورتها الـ29 برئاسة السعودية، تأكيد حق دولة فلسطين في السيادة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بما فيها القدس الشرقية ومجالها الجوي ومياهها الإقليمية وحدودها مع دول الجوار.

وأكد الوزراء التمسك بالسلام كخيار استراتيجي، وحل الصراع العربي – "الإسرائيلي"، وفق مبادرة السلام العربية لعام 2000 بكل عناصرها.

‏كما أكدوا رفض وإدانة قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، واعتباره قراراً باطلاً وخرقاً خطيراً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة والفتوى القانونية لمحكمة العدل الدولية في قضية الجدار العازل.

وشدد الوزراء على أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، ورفض أي محاولة للانتقاص من السيادة الفلسطينية عليها.

وأدانوا بشدة السياسة الاستيطانية الاستعمارية "الإسرائيلية" غير القانونية بمختلف مظاهرها على كامل أرض دولة فلسطين المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.

وأدان الوزراء توغل القوات التركية في الأراضي العراقية وطالبوا الحكومة التركية بسحب قوتها فوراً دون قيد أو شرط باعتبارها اعتداءً على السيادة العراقية وتهديداً للأمن القومي العربي.

وأدان وزراء الخارجية العرب كل أشكال العمليات والأنشطة الإجرامية التي تمارسها التنظيمات الإرهابية في الدول العربية وفي دول العالم كافة، بما في ذلك رفع الشعارات الدينية أو الطائفية أو المذهبية أو العرقية التي تحرض على الفتنة والعنف والإرهاب، مؤكدين أن الحلول العسكرية والأمنية وحدها غير كافية لدحر الإرهاب.

 

انشر عبر
المزيد