عدوان ثلاثي أميركي بريطاني فرنسي فجر اليوم.. والدفاعات الجوية السورية تتصدّى للصواريخ

14 نيسان 2018 - 10:14 - السبت 14 نيسان 2018, 10:14:11

العدوان الأمريكي الفرنسي البريطاني
العدوان الأمريكي الفرنسي البريطاني

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تصريحات من البيت الأبيض فجر اليوم السبت 14 نيسان /أبريل، عن البدء بتنفيذ العدوان الثلاثي المشترك مع فرنسا وبريطانيا ضد الجمهورية العربية السورية، متوعداً بأن تأخذ العملية “الوقت الذي يلزم”، فيما أعلنت بعد ذلك رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مشاركة بلادهما في العدوان.

وفي وقت لاحق أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس عن انتهاء العدوان على سورية، بعد قصف مجموعة أهداف فجر السبت. وأكد أنه "ليس للولايات المتحدة تخطيط لأي غارات جديدة، لكن القرار يعود لترامب في المستقبل". زاعما أن العدوان استهدف مواقع على صلة بإنتاج وتخزين أسلحة كيميائية.

وأوضح ماتيس أن "الهدف من الضربات إضعاف القدرات العسكرية السورية على صنع الأسلحة الكيميائية". وتابع "استخدمنا في الاستهداف ضعفي الأسلحة التي استخدمناها العام الماضي في الهجوم على الشعيرات، والضربة كانت قوية".

رئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الأميركية الجنرال جوزيف دانفورد، قال بدوره "في الوقت الحالي انتهى القصف على سوريا".

من جهتها صرحت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عند انطلاق العدوان على سوريا بأنه "‏لا بديل عن استخدام القوة ضد النظام في سوريا"، مضيفة بأن "الضربات ستكون محدودة".  وقالت ماي في بيان مسجل صباح اليوم إن "عمليتنا لا ترمي إلى تغيير الحكومة، بل هي ضربة محدودة وموجهة لا تزيد من التوتر، وسترسل إشارة واضحة إلى أي شخص آخر يعتقد أن بإمكانه استخدام الأسلحة الكيميائية والإفلات من العقاب"...

وبالتزامن، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن "الضربات الفرنسية تستهدف القدرات الكيميائية للنظام السوري".

أهداف العدوان الميدانية

تشير المعلومات إلى أن الطائرات المعتدية على سوريا انطلقت من "قاعدة العديد" القطرية، فيما أطلق 30 صاروخ توماهوك وكروز من البحر، وأن عدد الصواريخ المجنحة التي استهدفت كل سوريا هو حوالى 30 أو 35 صاروخاً كما قالت مراسلة الميادين في دمشق ديما ناصيف... فيما قالت موسكو أنه تم إطلاق نحو 100 صاروخ جرى اعتراض عدد منها.

وأعلنت القيادة العامة للجيش السوري في بيان صباح اليوم أن "عدوان ثلاثي غادر نفذته في الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر اليوم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا عبر إطلاق حوالي مئة وعشرة صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها".

وأضاف البيان "تصدت منظومات دفاعنا الجوي بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، في حين تمكن بعضها من إصابة أحد مباني مركز البحوث في برزة الذي يضم مركزا تعليميا ومخابر علمية، واقتصرت الأضرار على الماديات، بينما تم حرف مسار الصواريخ التي استهدفت موقعا عسكريا بالقرب من حمص، وقد أدى انفجار أحدها إلى جرح ثلاثة مدنيين".

فيما قالت موفدة الميادين إلى دمشق إن المواقع التي استهدفها العدوان هي: مركز البحوث في حي برزة ومستودعات الرحيبة في القلمون، والمطار الشراعي في الديماس باللواء 41 دفاع جوي قاسيون، ومنطقة الكسوة، موقع جمرايا البحوث العلمية ومصياف حمص. فيما قال شهود عيان إن منطقة برزة بدمشق أصيبت بالعدوان أيضاً.

وزارة الدفاع الروسية أعلنت من جهتها أن مواقع عسكرية ومدنية في سوريا تعرضت لأكثر من 100 صاروخ مجنح بينها صواريخ "جو-أرض" أطلقتها القوات الجوية والبحرية، الأمريكية والبريطانية والفرنسية.

وأضافت الوزارة في بيان اليوم السبت، أنه شارك في العدوان على سوريا سفينتان حربيتان أمريكيتان متواجدتان في البحر الأحمر وقاذفات استراتيجية أمريكية B-1B أقلعت من قاعدة التنف جنوب سوريا.

وحسب وكالة "رويتز"، قال مصدر عسكري من القوى الرديفة التابعة للجيش السوري إن الحكومة السورية تصدت للهجوم الثلاثي وتم إجلاء المواقع المستهدفة منذ أيام بفضل تحذير روسي.

وأضاف: "تلقينا تحذيرا مبكرا من روسيا وتم إجلاء جميع القواعد العسكرية قبل بضعة أيام"، والدفاعات السورية أسقطت عددا من الصواريخ التي أطلقها المعتدون.

 

انشر عبر
المزيد