جار الله لـ"القدس للأنباء": نواب الجزائر يسعون لإصدار قانون يجرم التطبيع مع العدو

19 آذار 2018 - 02:38 - الإثنين 19 آذار 2018, 14:38:46

بشير جار الله
بشير جار الله

وكالة القدس للأنباء - مصطفى علي

أكد المدير العام لـ" رابطة برلمانيون من أجل القدس"، بشير جار الله، بأن "هناك بعض المساعي نقوم بها في البرلمان الجزائري، لإصدار قانون يجرم التطبيع مع الكيان الصهيوني، ولقد قدم المشروع ولا زال في طي الدراسة حتى إشعار آخر".

وأوضح جار الله في حديث خاص لـ"وكالة القدس للأنباء"، أن "الصعوبات موجودة في إصدار القانون، فهو يواجه  بضغوطات دولية كبيرة جداً، ولكن الإرادة الشعبية التي تدعم النواب الذين يسعون بإقرار القانون، ستنتصر في يوم من الأيام إن شاء الله ".

وقال: " ندرك أن حركة الوعي في الجزائر مهمة جداً، في مواجهة الكيان الصهيوني المحتل، لذلك نعمل على عدة أصعدة لتوعية الشعب الجزائري، بضرورة أن يتسلح بقيمه، التي تشبع بها، من خلال مبادئ الدين الإسلامي لمواجهة هذا الكيان المحتل".

وطالب  المدير العام لـ" رابطة برلمانيون من أجل القدس"،  الأمة العربية والإسلامية بأن "تكون في مستوى الحدث، فهي تستباح وتتعرض إلى هجمة شرسة من أعدائها، ولذلك وجب عليها أن تتجند جميعاً لمواجهة هذا الخطر التطبيعي".

وشدَد على "ضرورة أن تكون هناك مقاومة، والتي هي السلاح الوحيد الذي نستطيع من خلاله مواجهة عدونا"، وبارك "جهود المقاومين في فلسطين المحتلة، والثبات على نهج المقاومة، الذي سينتصر حتماً في يوم من الأيام مهما كانت الصعوبات، فهم من رموز الأمة، وسيتحقق نصرهم بثباتهم، ونحن نقف دائماً معهم لمؤازرتهم".

ودعا الحملات المقاطعة والمقاومة للتطبيع في العالم، إلى "تكاتف الجهود والتنسيق في ما بينها، حتى تتحقق الأهداف، وتكون النتيجة مرضية لكل الطموحات والآمال،  لأن التفرق هدف يسعى إليه الإحتلال، من أجل تشتيت الجهود المبذولة لمقاومته".

ورأى بأن ما تقوم به السلطة الفلسطينية من تنسيق أمني مع الكيان الصهيوني،ومسار التسوية لم يأت بنتيجة، وقرار ترامب الأخير دليل واضح على هذا الأمر، لذلك لا بد من التخلي عن هذه السياسة، والتخندق مع إرادة الشعب وتطلعاته لمقاومة هذا الكيان، مشيراً إلى أن محاولة الإدارة الأمريكية بإنهاء وكالة الأونروا محاولة إجهاض حق العودة ، لذلك لا بد على الشعوب العربية بأن تقوم بدورها لمساندة هؤلاء الذين يدافعون عن شرف الأمة".

انشر عبر
المزيد