شعلان لـ "القدس للأنباء": لمشاركة واسعة غداً في الاعتصام أمام مكتب "الأونروا" في بيروت

14 آذار 2018 - 02:43 - الأربعاء 14 آذار 2018, 14:43:32

اعتصام أمام مكتب الأونروا في بيروت - أرشيف
اعتصام أمام مكتب الأونروا في بيروت - أرشيف

وكالة القدس للأنباء – خاص

دعا مسؤول اللجان الشعبية الفلسطينية في "منظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان، أبو إياد شعلان، إلى أوسع مشاركة في الاعتصام الجماهيري الحاشد المقرر انعقاده غداً الخميس، أمام المكتب الرئيسي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا في بيروت، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً.

ويأتي هذا الاعتصام بدعوى من القيادة السياسية الفلسطينية واللجان الشعبية للقوى الوطنية والإسلامية في منطقتي الشمال ومدينة صيدا، وذلك في إطار حراك يجرى على مستوى المخيمات الفلسطينية كافة.

وقال شعلان في تصريح خاص لـ "وكالة القدس للأنباء"، اليوم الأربعاء، إن "الحراك يأتي تأكيداً على التمسك بوكالة الأونروا، ودعم استمراريتها في الأقاليم الخمسة، ورداً على سياسة أمريكا لإنهاء خدماتها، وتمسكاً بحق العودة"، مشيراً إلى أنه "سيتم تقديم مذكرة لمدير عام الوكالة، لإرسالها إلى رئيس مؤتمر دعم الأونروا المقرر انعقاده غداً في روما، ولاسيما الدول المانحة".

وأضاف أن "مخيمي عين الحلوة في مدينة صيدا، والبداوي شمال لبنان شهدا، اليوم، اعتصامات جماهيرية حاشدة، جابت أحياء المخيمين، وسيقام اعتصام مماثل غداً في منطقة البقاع".  

ونظم الاعتصام في مخيم عين الحلوة أمام مكتب مدير خدمات "وكالة الأونروا" على الشارع الفوقاني أمام مدرسة السموع، بحضور ممثلي القوى الفلسطينية  الوطنية والإسلامية، واللجان الشعبية ولجان القواطع والأحياء، والمبادرة الشعبية وحشد من طلاب ومدراء وأساتذة  مدارس الأونروا بالمخيم.

 وقال عضو اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة، محمود أبو سويد، إن "القرار الأميركي بخفض مساعدته للأونروا، هو قرار متصهين، ويهدف الى تصفية قضية شعبنا الفلسطيني وطمس حقوقه العادلة".

وأضاف أبو سويد إن "الأونروا أنشئت من أجل رعاية وتشغيل أبناء شعبنا، وستبقى الشاهد على النكبة والتشرد واللجوء، ولن تستطيع هذه الإدارة الأمريكية المشبوهة  أن تلغي هذه المؤسسة الأممية قبل حصول شعبنا على حقوقه".

وخاطب الدول المانحة التي ستجتمع في روما، قائلاً: "شعبنا سيبقى متمسكاً بالمؤسسة الدولية، ولن تستطيع هذه الإدارة المتصهينة أن  تلغي قراراً أممياً لوحدها". 

وألقى الطالب محمد شيخ خميس كلمة مدارس وكالة الأونروا  في مخيم عين الحلوة، قائلاً إن  "المؤسسة  الدولية اليوم في خطر  شديد  وتتعرض  لأسوء  الظروف  لأسباب  سياسية، وهذا الأمر  سينعكس  سلباً علينا جميعاً، وسيكون مستقبلنا في مهب الريح".

وأضاف: بالنيابة عن أكثر من نصف مليون طفل، وهم الجيل القادم والصاعد نحو المستقبل في الشرق الأوسط، أدعوكم  وأناشدكم  وأشد على أياديكم لتتعاونوا معنا،   وتقفوا إلى جانبنا، وأطلب منكم أن تقدموا لنا الدعم  بكل أشكاله،  لمساعدتنا  على أن نحقق آملنا وطموحاتنا".

وتابع: "إننا مع الأونروا يداً بيد، سنكون قادرين على تأمين حاجتنا ومستلزمات عائلاتنا، والعيش بكرامة، وكلي أمل أن تبقى مدارسنا مفتوحة، لنحقق على مقاعد صفوفها  أمنياتنا بحياة كريمة وغد جميل، حتى عودتنا إلى بلادنا".

انشر عبر
المزيد