المطران حنا: لن نقبل بأي صفقات على حساب قضية فلسطين

14 آذار 2018 - 09:49 - الأربعاء 14 آذار 2018, 09:49:47

القدس المحتلة - وكالات

أكد رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، المطران عطا الله حنا أن الفلسطينيين لن يقبلوا بصفقة على حساب قضيتهم الوطنية العادلة، وأنهم سيفشلون كل مؤامرة تهدف لتصفيتها.

وقال حنا خلال استقباله وفدًا إعلاميًا برازيليًا أمس الثلاثاء إن مدينة القدس لها مكانتها وقدسيتها في الديانات التوحيدية الإبراهيمية الثلاث، فهي مدينة السلام ولكن سلام القدس مغيب بفعل ما يرتكب بحقها وبحق مقدساتها وأوقافها ومؤسساتها الوطنية.

وشدد على أن الفلسطينيين يعاملون في القدس كالغرباء ويستهدفون في كافة مفاصل حياتهم، قائلًا "هنالك استهدافًا للمقدسات وللأوقاف، كما أن هنالك استهدافًا للحضور الفلسطيني في هذه المدينة المقدسة".

وأضاف "أعلنا رفضنا لإعلان ترمب حول القدس، إذ لا يحق لأية جهة سياسية في هذا العالم أن تحولنا كفلسطينيين إلى ضيوف في مدينتنا، كما أننا نعلن رفضنا لصفقة العصر المزعومة التي يراد من خلالها القضاء على القضية الفلسطينية وتصفيتها بشكل كلي وابتلاع مدينة القدس وطمس معالمها".

وأكد أنه لن تكون هنالك صفقات على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومن يظن أن صفقات من هذا النوع ستمر فهو مخطئ، لأن القضية الفلسطينية هي قضية شعب حي لم ولن يستسلم ولن يقبل بتصفية قضيته مهما كان الثمن ومهما كانت التضحيات.

واعتبر أن" المتآمرين على القضية الفلسطينية يظنون أنهم قادرون على إنهائها ويتجاهلون أن هنالك حقوقًا غير قابلة للمساومة، وهنالك ثوابت وطنيه سيبقى شعبنا مدافعا عنها".

وتابع مخاطبًا الصحافيين البرازيليين "نتمنى أن تصل رسالة فلسطين إلى سائر أرجاء العالم، فالقضية الفلسطينية هي قضية الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال والمناضل من أجل الحرية، لكنها أيضًا هي قضية كافة أحرار العالم المؤمنين بقيم العدالة والحرية والكرامة الإنسانية.

ووضع المطران حنا الوفد الإعلامي في صورة أوضاع مدينة القدس، كما تحدث عن عراقة الوجود والحضور المسيحي في هذه الأرض المقدسة.

وأكد أن المسيحيين الفلسطينيين هم مكون أساسي من مكونات الشعب الفلسطيني وليسوا أقلية في وطنهم، فلسطين هي قضيتنا التي تجمعنا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد، والقدس عاصمتنا وحاضنة أهم مقدساتنا، وسيبقى الفلسطينيون متمسكين بثوابتهم ومستمرين في نضالهم وكفاحهم العادل من أجل الحرية.

انشر عبر
المزيد