السعد يؤكد: حمد دخل "عين الحلوة" خلسة ونعمل على تسليمه

13 آذار 2018 - 10:09 - الثلاثاء 13 آذار 2018, 10:09:53

مدخل مخيم عين الحلوة
مدخل مخيم عين الحلوة

وكالة القدس للأنباء – خاص

أكد قائد القوة الأمنية المشتركة في مخيم عين الحلوة، العقيد بسام السعد، في تصريح خاص لـ "وكالة القدس للأنباء"، اليوم الثلاثاء، أن الموقوف الفلسطيني محمد جمال حمد، الذي كان يخضع للعلاج تحت حراسة أمنية، تمكن من الفرار من  مستشفى رفيق الحريري الحكومي في بيروت، والعودة إلى مخيم عين الحلوة.

وتداولت وسائل إعلام لبنانية، أمس، خبراً مفاده أن "موقوفاً فلسطينياً تمكن من الفرار من مستشفى رفيق الحريري الحكومي، وأن اتصالات بدأت على الفور مع المسؤولين الفلسطينين لإعادة تسليمه، ولاسيما أنه يعتقد أنه فر إلى مخيم عين الحلوة".

وأكد السعد أن "حمد دخل إلى مخيم عين الحلوة خلسة، وهو متوارٍ عن الأنظار ولم نشاهده، ولكن هناك اتصالات فلسطينية تجرى مع والده من أجل تسليمه إلى الدولة اللبنانية".

وعن طريقة هروبه من المستشفى، اعتبر قائد القوة الأمنية المشتركة في مخيم عين الحلوة أن "هذا الأمر يخص السلطات اللبنانية وهي تتحمل مسؤوليته وليست القوى الفلسطينية".

وشدد السعد على أن وضع مخيم عين الحلوة جيد، ولا داعي لأخذ الحدث نحو اتجاه سلبي، و"نحن نتمنى الأمن والاستقرار للجميع داخل المخيم وللجوار اللبناني".

يذكر أن عائلة حمد سلمت نجلها محمد  إلى مخابرات الجيش اللبناني في صيدا قبل حوالي الشهر، على خلفية الإشكال الذي أدى الى اندلاع اشتباكات في مخيم عين الحلوة في 9 شباط الماضي، اسفرت عن سقوط قتيل وجريحين.

وفور تسليمه نقل حمد حينها إلى إحدى مستشفيات صيدا، ثم الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي في بيروت، تحت حراسة مشددة جراء جروح أصيب بها في الإشكال نفسه.

 

انشر عبر
المزيد