إدارة "فايسبوك" تحذف 85 % من المحتوى الفلسطيني

13 آذار 2018 - 08:40 - الثلاثاء 13 آذار 2018, 08:40:40

فايسبوك
فايسبوك

وكالة القدس للأنباء – متابعة

كشفت "لجنة دعم الصحافيين الفلسطينيين" أن نسبة المواد الفلسطينية التي حذفتها إدارة "فايسبوك" وصلت إلى قرابة 85 %، في إطار الحملة الشرسة التي تقودها إدارة الموقع، منذ أشهر، ضدّ المحتوى الفلسطيني، حيث توجهت جهات أمنية "إسرائيلية" لشبكة "فايسبوك" لإزالة مواد نشرت في الشبكة تتضمن 12 ألف حالة، فيما استجابت "فايسبوك" وحذفت معظمها.

وأشارت اللجنة إلى أن عضو الكنيست، اوري مكلف، كان قد طالب "فايسبوك" بفعل كل شيء لمنع نشر صور الشاب الفلسطيني الذي قتله جنود الاحتلال، الشهيد أحمد جرار، إلى جانب صورة الحساب الشخصي لبعض من مستخدمي "فايسبوك". وعليه، طالبت اللجنة إدارة "فايسبوك" بعدم الخضوع للضغوط "الإسرائيلية" التي يمارسها بعض الوزراء وأعضاء الكنيست في الشبكة من أجل محاربة المحتوى الفلسطيني.

كما أكّدت اللجنة وجود تحريض يومي من قبل شخصيات "إسرائيلية" وبعض الوزراء، من خلال صفحاتهم في "فايسبوك"، تصل إلى حد الأمر بقتل الفلسطينيين علاوة على تهديدات عنصرية، إلا أن إدارة "فايسبوك" لا تقوم اتجاههم بأي إجراء، الأمر الذي استنكرته اللجنة، مطالبة الحكومة الفلسطينية بأن تولي أهمية كبيرة لهذا الموضوع.

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام فلسطينية عن الخبير في شؤون التكنولوجيا، خالد الترعان، قوله إنّ مجموعة من كبار موظفي "فايسبوك" الذين يتولون زمام متابعة السياسات في الموقع، لهم ارتباطات ومناصب سابقة في الكيان الإسرائيلي. وأوضح الترعان أن "مسؤولة السياسات "الاسرائيلية" في فايسبوك هي جوردانا كوتلر، وشغلت قبل التحاقها بالموقع منصب كبير الموظفين في سفارة الاحتلال الإسرائيلي في واشنطن، وشغلت قبل ذلك منصب مستشارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو لشؤون يهود الشتات".

وأضاف الترعان أن "مسؤولة التسويق والعلاقات في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا في فايسبوك هي نيكولا مندلسون، التي سبق وأن صنفتها الصحافية الإسرائيلية جويش كرونيكل في المرتبة 85 من بين أهم 100 شخصية يهودية مؤثرة في بريطانيا"، مشيراً إلى أن "تعيين كوتلر بمنصبها عام 2016 تزامن مع استهداف واسع لصفحات تخص نشطاء ومؤسسات وصحافيين فلسطينيين مناوئين للاحتلال، وخصوصًا حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات ومعاقبة الاحتلال الإسرائيلي".

يُذكر أن إدارة "فايسبوك" أغلقت العام الماضي نحو 300 صفحة وحساباً شخصياً فلسطينياً، وفقاً لعدد من التقارير. وبدأت "فايسبوك" هذه الإجراءات بعدما وقّعت في أيلول/سبتمبر 2016 اتفاقاً مع وزارة العدل الإسرائيلية، يقضي بمراقبة المحتوى الفلسطيني في الصفحات والحسابات الشخصية.

انشر عبر
المزيد