بجمعة الغضب الـ12.. إصابات واعتقالات بتظاهرات منددة بإعلان ترمب

23 شباط 2018 - 05:36 - الجمعة 23 شباط 2018, 17:36:15

مواجهات مع العدو
مواجهات مع العدو

وكالة القدس للأنباء - متابعة

أصيب عدد من المواطنين ظهر يوم الجمعة، خلال مواجهات مع قوات العدو الصهيوني اندلعت عقب مسيرات بمختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة، في جمعة الغضب الـ12 تنديدًا بالإعلان الأمريكي بالقدس عاصمة مزعومة للكيان الصهيوني.

وأفادت مصادر إعلامية، أن مسيرات عدة انطلقت في محافظات الضفة المحتلة وقطاع غزة، رفضًا للإعلان الأمريكي ونصرة لمدينة القدس المحتلة، أعقبها مواجهات عنيفة مع العدو.

شمالي الضفة

فقد اندلعت مواجهات عند مدخل بلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وأفادت مصادر إعلامية، أن عشرات الشبان أغلقوا دخل البلدة بالإطارات المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال المتواجدة هناك بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأكدت المصادر، أن حريقاً كبيراً اندلع في حسبة بيتا القريبة من موقع المواجهات نتيجة تعمد جنود الاحتلال إطلاق قنابل الغاز باتجاهها، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من داخلها.

وناشد رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي، طواقم الدفاع المدني واطفائية بلدية نابلس المساعدة في السيطرة على الحريق، مقدرًا الخسائر بالآلاف.

واندلعت مواجهات عند نهاية شارع القدس على مقربة من حاجز حوارة جنوب نابلس، وأكد شهود، أن جنود العدو أطلقوا الرصاص وقنابل الغاز والصوت بكثافة لتفريق الشبان.

وفي نفس السياق، اندلعت مواجهات عنيفة في بلدتي سالم وبورين قرب مدينة نابلس.

وأفاد شهود عيان، أن نحو 15 دورية للعدو اقتحمت بلدة سالم، وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لوقوع إصابات بالرصاص وبحالات اختناق.

وأوضح الهلال الأحمر، أن شاباً أصيب بجراح حرجة جراء رصاصة أصابته في البطن أطلقها عليه جنود الاحتلال خلال المواجهات.

كما اندلعت مواجهات عنيفة في بورين جنوب نابلس، بعد قيام مستوطنين من مستوطنة "يتسهار" بمهاجمة منازل المواطنين.

وذكر شهود عيان، أن الأهالي تصدوا للمستوطنين، واندلعت مواجهات في منطقة جبل السبع مع المستوطنين وقوات العدو التي وصلت لحمايتهم، وأطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

كما أصيب 3 شبان خلال المواجهات المندلعة في بلدة كفر قدوم قضاء مدينة قلقيلية شمال الضفة المحتلة، عقب قمع العدو لمسيرة انطلقت في البلدة.

جنوبي الضفة

وشارك المئات في مسيرة لإحياء ذكرى مجزرة المسجد الإبراهيمي وللمطالبة بفتح شارع الشهداء في مدينة الخليل جنوباً، كما اندلعت مواجهات في باب الزاوية.

وأصيب عدد من المواطنين بعد الظهر بالاختناق إثر قمع قوّات العدو فعاليتين منددتين بإجراءات العدو وإغلاقاته في قلب مدينة الخليل جنوبي الضّفة.

وأفاد النّاشط في المقاومة الشّعبية هشام الشرباتي، بتنظيم الحملة الوطنية لرفع الإغلاق عن الخليل مسيرة بعد صلاة الجمعة في باحات المسجد الإبراهيمي، رفع خلالها المشاركون الأعلام الفلسطينية ورددوا الشعارات ضدّ الوجود الاستيطاني بقلب مدينة الخليل، وإحياءً لذكرى مجزرة المسجد الـ(24).

كما ردد المشاركون هتافات تؤكد عروبة مدينة الخليل والمسجد الإبراهيمي وإسلاميته، وهتافات تتعلق بمدينة القدس ورفضًا للخطوة الأمريكية باعتبارها عاصمة للكيان الصهيوني.

وأشار الشرباتي إلى أنّ قوّات العدو أخلت المواطنين بالقوة من باحات المسجد الإبراهيمي، قبل أن يسيروا بمسيرة صوب باب البلدية القديمة، لتقمعهم قوّات الاحتلال من محورين بقنابلها الغازية والصوتية، ما أوقع عدة حالات اختناق في صفوف المشاركين.

واحتجزت قوّات العدو الطفل عبد الله بديع دويك، أثناء تصويره عملية إخلاء المواطنين من باحات المسجد الإبراهيمي.

وفي باب البلدية القديمة، قمعت قوّات العدو صلاة الجمعة التي أقامها تجمّع شباب ضدّ الاستيطان أمام البوابة المغلقة التي تفصل المكان عن شارع الشهداء.

وأوضح الناطق باسم التجمع محمد ازغير، أنّ قوّات العدو فرقت بالقوة عشرات المشاركين الفلسطينيين والأجانب، بعد أداء صلاة الجمعة في المنطقة، استمراراً في فعاليات المطالبة برفع الإغلاق عن قلب مدينة الخليل، وإحياء للذكرى الرابعة والعشرين لمجزرة المسجد الإبراهيمي.

وتتواصل الفعاليات المحلية وفي العواصم الدولية ضمن أنشطة الحملة الدولية لفتح شارع الشهداء المستمرة للعام التاسع على التوالي، رفضاً وتنديداً بإجراءات الاغلاق في قلب الخليل، ورفضا للوجود الاستيطاني هناك.

واندلعت مواجهات مع قوات العدو على المدخل الجنوبي لمدينة أريحا.

وسط الضفة

كما أصيب بعد صلاة الجمعة عدد من الشبان بجروح مختلفة خلال مواجهات مع العدو اندلعت بمناطق متفرقة من محافظة رام الله وسط الضفة المحتلة.

وشهدت قرية المزرعة الغربية شمال غرب رام الله، أعنف المواجهات بعد أداء أهالي القرية صلاة الجمعة على أراضي القرية المهددة بالمصادرة، أعقبها انطلاق مسيرة في المكان، إذ دفع العدو بعشرات الجنود في جبال القرية الشمالية والغربية.

وأصيب أربعة شبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط إلى جانب إصابات بالغاز السام، بحسب ما أوردت جمعية الهلال الأحمر.

وأطلقت قوات العدو القنابل الغازية بكثافة لطرد الأهالي من أراضيهم، فيما رشق عشرات الشبان الجنود بالحجارة.

وفي قرية الجانية غرباً، انطلقت مسيرة من وسط القرية باتجاه المنطقة الشرقية، إذ اندلعت مواجهات مع العدو استخدم خلالها الجنود الرصاص الحي.

وأصيب خلال المواجهات شاب بالرصاص الحي في القدم.

كما اندلعت مواجهات على المدخل الشمالي لمدينة البيرة المقابل لمستوطنة "بيت ايل" تخللها إطلاق الاحتلال للغاز السام، ما أدى لإصابة ثلاثة شبان بالاختناق حتى اللحظة.

وفي قرية بدرس غرباً، اندلعت مواجهات مع قوات العدو على طول الجدار الفاصل في المنطقة الغربية، أطلق خلالها العدو الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية.

وأصيب خلال المواجهات شاب بالرصاص المطاطي، وشابين بحالات الاختناق جرى اسعافهم ميدانياً.

قطاع غزة

وفي قطاع غزة، أصيب 14 مواطناً بعد ظهر الجمعة خلال مواجهات مع قوات العدو الصهيوني في عدد من نقاط التماس شرقي قطاع غزة.

ففي شرقي جباليا شمال القطاع، أصاب جنود العدو ستة مواطنين، ووصف المتحدث باسم الصحة أشرف القدرة في بيان جراحهم بالمتوسطة.

أما في شرقي خانيونس، أصاب الجنود ثلاثة شبان بعد إطلاق الرصاص الحي صوبهم شرقي المدينة جنوب القطاع، أغلبها -وفق القدرة- في القدم، فيما هناك إصابة في الحوض.

كما أصيب خمسة مواطنين شرقي مدينة غزة، أغلبها في القدم، فيما هناك إصابة في أعلى الفخذ، وفق ما أفادت به الصحة.

وتتواصل الفعاليات الشعبية المنددة منذ قرار الرئيس الأمريكي ترمب اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني، حيث يخرج الشبان في معظم أماكن التواجد الفلسطيني رفضاً للقرار، ويجري خلالها مواجهات مع العدو الصهيوني.

 

انشر عبر
المزيد