عباس: أصبحنا نعمل لدى الاحتلال وهذا الوضع غير محتمل

20 شباط 2018 - 06:55 - الثلاثاء 20 شباط 2018, 18:55:09

نيويورك - وكالات

عرض رئيس السلطة محمود عباس، مساء اليوم الثلاثاء، أمام مجلس الأمن الدولي، خطة للسلام، تعالج الإشكالات الجوهرية، التي تسببت بفشل مساعي السلام على مدار عقود.

وأوضح الرئيس عباس، في خطابه أمام مجلس الأمن، أن "الخطة تدعو إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في منتصف 2018، يستند لقرارات الشرعية الدولية، ويتم بمشاركة دولية واسعة تشمل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، والأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة، على غرار مؤتمر باريس للسلام أو مشروع المؤتمر في موسكو، كما دعا له قرار مجلس الأمن 1850".

وقال عباس: "يجب أن يكون من مخرجات المؤتمر، قبول دولة فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة، والتوجه لمجلس الأمن لتحقيق ذلك، وتبادل الاعتراف بين دولة فلسطين ودولة إسرائيل على حدود عام 1967، وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تساعد الجانبين في المفاوضات لحل جميع قضايا الوضع الدائم حسب اتفاق أوسلو، وتنفيذ ما يتفق عليه ضمن فترةٍ زمنيةٍ محددة، مع توفير الضمانات للتنفيذ".

وأضاف ان الخطة تتضمن أن "تتوقف جميع الأطراف خلال فترة المفاوضات، عن اتخاذ الأعمال الأحادية الجانب، خاصة تلك التي تؤثر على نتائج الحل النهائي، وعلى رأسها النشاطات الاستيطانية في الأرض المحتلة عام 1967 وبما فيها القدس الشرقية، وتجميد القرار الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووقف نقل السفارة الاميركية للقدس".

وبيّن عباس أن خطة السلام تنص أيضا على تطبيق مبادرة السلام العربية كما اعتمدت، وعقد اتفاق إقليمي عند "التوصل لاتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

وأعرب عن أمله بأن تجد رؤية السلام التي طرحها استجابة من قبل مجلس الامن، مؤكدا استعداده لبدء المفاوضات فورا، وصولا "لنيل شعبنا حريته واستقلاله وتحقيق السلام والأمن في المنطقة والعالم".

وأكد عباس أن الجانب الفلسطيني لن يقبل أي حلول تخالف الشرعية الدولية من أي جهة دولية، واشتكى من أن السلطة "أصبحت سلطة بدون سلطة وأصبح الاحتلال بدون كلفة وأصبحنا نعمل عند الاحتلال ما يجعلنا نقول إن على إسرائيل أن تتحمل مسئولياتها كقوة للاحتلال". مشدداً على أنه لم يرفض يوما أي دعوة للمفاوضات "لأننا نعتقد أن المفاوضات هي الطريق الوحيد للتوصل إلى سلام".

انشر عبر
المزيد