الشاعرة التكجي لـ " القدس للأنباء " : أتنفس شعراً دفاعاً عن فلسطين

20 شباط 2018 - 11:25 - الثلاثاء 20 شباط 2018, 11:25:51

سمية التكجي
سمية التكجي

وكالة القدس للأنباء - حوار : مصطفى علي

الترف الشعري أمام التحديات الكبيرة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ليس له مكان في قاموسها، فهي ترى أن كل الحبر في هذا الزمن الصعب، يجب أن يسخَر لخدمة فلسطين والقدس والمقاومة.

طموحها الشعري والأدبي لا حدود له، فهي تسعى لتفريغ كل طاقاتها الإبداعية، خدمة للموقف الذي تؤمن به، وتعمل من أجله.

ترى الشاعرة اللبنانية سمية التكجي،  أن "الشعر هو ضمير الشعوب الذي يجب أن يتبنى القضايا الكبرى، ولا توجد  قضية أخلاقية أكثر أهمية من القضية الفلسطينية، فالشعر المقاوم يلوَن صفاحات كتاباتي، لأنه على قلم الشاعر المقاوم  أن يمشي بالتوازي مع المقاومة المسلحة ، فللمقاومة ذاكرة ثقافية يجب أن ترتقي إلى مستوى هذه المقاومة".

وتضيف لـ"وكالة القدس للأنباء": " رسالتي هي نشر الوعي، وشحن الحس المقاوم واستنهاض الهمم، وإنقاذ الهوية التي تتعرض للتهويد،  وإنقاذ التراث من الإندثار، والحفاظ على هوية المناطق، وأسماء المدن الفلسطينية العربية، ونقلها إلى الجيل الجديد".

وتقول: " أطلُ بوضوح على المشهد الفلسطيني، وليس هناك حالة غربة في لبنان من المشهد الفلسطيني، فأنا أنشط في العمل الأهلي في المخيم، عشت أوجاعه وتقاسمت مع أهله اللحظات الحلوة والمرة،  وهذا الشيء يشجَعني أن أكتب أكثر عن فلسطين".

وتوضح التاكجي بأنها كتبت شعراً منذ نعومة أظفارها، وكانت تتنفس بالحبر شعرا،ً وتشعر  كأنها تعيش مرة ثانية عندما تكتب، ولكن إحترافها كتابة الشعر جاء في وقتٍ متأخرٍ.

وتشير إلى أنها  نشرت ديوان " مرايا البوح" وهي تحضَر لديوان جديد لم تحدد أسمه بعد، بالإضافة إلى كتابتها  مجموعة قصص صغيرة، تتحدَث فيها عن معاناة اللجوء الفلسطيني، هذا اللجوء الذي يجب أن يقال فيه إما شعراً أو نثراً. 

وتتابع: "المرأة الفلسطينية  لها الحيز الأكبر في شعري، لأنها تلعب دوراً كبيراً في النضال، ولكن للأسف تراجع دورها القيادي، بإشغالها بأشياء أخرى، ولا تصل إلى قرار القيادة، وهذا خطير جداً، لأن تهميش المرأة ليس في صالح القضية، وينبغي أن تكون في المقدمة والقيادة واتخاذ القرار".

وتختم التكجي كلامها شعراً عن المرأة الفلسطينية:

أنت إمرأة مشت أمام ظلالها

تمرَدت على الريح

تشبثت بالأرض بكلتي يديها

فنبتت من أظافرها جذور

أنت شفاء الأرض تغنين الحياة

وتضحكين الموت المقهور..

تسلقي الحلم

ثوري ثوري

المرأة أجمل حينما تثور

انشر عبر
المزيد