تركيا ترفض اتهامات صهيونية بمساعدات عسكرية لحماس

14 شباط 2018 - 12:14 - الأربعاء 14 شباط 2018, 12:14:08

علم تركيا
علم تركيا

وكالة القدس للأنباء – متابعة

انتقدت تركيا، أمس الثلاثاء، اتهامات وجهها إليها الكيان الصهيوني بمساعدة حركة المقاومة الإسلامية حماس في الحصول على قوة عسكرية عقب القبض على مواطن تركي وترحيله، واصفة تلك الاتهامات بـ"المنافية للواقع".

وكانت السلطات الصهيونية قد ذكرت أنه تم القبض على التركي سيميل تيكلي في كانون ثاني / يناير الماضي للاشتباه في تقديم مساعدة لحماس من خلال منصات الأعمال التي تقوم بغسل الأموال ثم تحويلها.

وقالت وكالة الاستخبارات، الشين بيت، إن التحقيق مع تيكلي أظهر أن تركيا تساهم فى تعزيز القوة العسكرية لحماس التي تحكم قطاع غزة.

إلا أن وزارة الخارجية التركية قالت إنها ترفض تلك الإدعاءات ووصفتها بأنها "لا تتفق مع الواقع، وبانعدام الجدية".

وأشارت إلى التحقيق مع تيكلي قائلة إن "إسرائيل" قدمت هذه الادعاءات بناء على "تصريحات حصلت عليها من مواطننا المحتجز في ظل ظروف غامضة".

وأضافت: "من غير الممكن أن تسمح تركيا بقيام نشاط على أراضيها يمكن أن يعرض أمن دولة أخرى للخطر".

وقال الشين بيت إن حماس غسلت ملايين الدولارات عبر تركيا.

وكالة أنباء الأناضول التركية التي ذكرت أن تيكلي كان يعمل محاضراً في جامعة ميدينيت في أسطنبول، أشارت أنه عاد إلى تركيا بعد أن أطلقته "إسرائيل" في 11 شباط / فبراير.

وقال الشين بيت إنه تم القبض على شريكه المزعوم، دارم جبارين، وهو عربي  - "إسرائيلي"، وسيتم تقديمه إلى المحاكمة.

وكانت العلاقات التركية الصهيونية قد شهدت تعافياً عام 2016، إثر خلاف ناجم عن الغارة الصهيونية القاتلة عام 2010 على سفينة [مرمرة] المتجهة إلى غزة. لكن العلاقات ما زالت متوترة مع الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يستمر في انتقاد السياسة الصهيونية بشدة.

وتقدم تركيا مساعدات إنسانية إلى غزة، وكانت قد شجبت بشدة، خلال الشهر الجاري، قراراً أميركياً بوضع رئيس حماس، إسماعيل هنية، على قائمتها الإرهابية السوداء.

المصدر: AFP

انشر عبر
المزيد