صحيفة: القاهرة تعيد تفعيل مسار "المصالحة الفلسطينية"

14 شباط 2018 - 10:03 - الأربعاء 14 شباط 2018, 10:03:56

عمَّان - وكالات

علمت الغد (ألأردنية) من مصدر أمني مسؤول، أن اللواء عباس كامل، المكلف حاليا  بتسيير أعمال جهاز المخابرات العامة المصرية، منذ ثلاثة أسابيع تقريبا، لحين تعيين رئيس جديد للجهاز، بدأ تنشيط وتفعيل ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية، في خطوة لتنفيذ توجيهات الرئيس (عبد الفتاح) السيسي بإعادة مسار المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس، وتسريع العمل على تحويله إلى إنفاق حقيقي على أرض الواقع، وحلّ العقبات التي لا تزال تعترض التوافق بين الحركتين، بالإضافة إلى تفعيل الاتفاق المنظم لتشغيل معبر رفح،  وبدء مناقشات موسعة مع وفود من الحركتين في القاهرة، وإجراء اتصالات على أعلى مستوى.

وقال المصدر، إن الرئيس السيسي لديه توجه ببقاء ملف «المصالحة الوطنية الفلسطينية» بيد المخابرات العامة مع منح صلاحيات كاملة في اتخاذ القرارات لرئيس الجهاز لإنهاء أية خلافات أو نقاط عدم توافق، ومن المفترض أن يشهد ملف المصالحة المتعثرة بين حركتي فتح وحماس دفعة قوية خلال الأيام المقبلة، مع زيارة مرتقبة لوفد أمني مصري لقطاع غزة، يتزامن مع زيارة وفد من حركة فتح للقطاع، من أجل متابعة «الملفات المتعثرة» من المرحلة الأولى التي تنص على تطبيق اتفاق المصالحة على الأرض و«تمكين» حكومة التوافق من العمل.

وكشف المصدر للغد، عن عقد  قيادات  أمنية بجهاز المخابرات المصرية، لقاءات منفردة مع قيادات من حركتي فتح وحماس، المتواجدين في القاهرة ، منذ أربعة أيام، وكل على حده، برعاية رئيس المخابرات اللواء عباس كامل، وبهدف تنشيط وتفعيل ملف المصالحة، وتجاوز العقبات التي تعترض طريق تطبيق الاتفاق الذي تم قبل أربعة أشهر في 12 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لإنهاء عشر سنوات من الانقسامات بين الطرفين «حركتي حماس وفتح»، وتسليم مسؤولية معبر رفح لحكومة الوفاق الفلسطينية في أول نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد «تمكين» الحكومة الفلسطينية من أداء مهامها كاملة.

وأكد اللواء محمد زهير، الخبير الأمني المصري، أن القيادة المصرية لديها إصرار لتنفيذ كامل لاتفاق المصالحة الموقع بين حركتي فتح وحماس، وهو التطبيق الذي تترتب عليه وحدة الصف الفلسطيني في مرحلة مفصلية و«خطيرة» تواجه القضية الفلسطينية، وتحديات تواجه الأمة، وأن أي خطوات على طريق عملية السلام وحل الدولتين، ترتبط بتحقق المصالحة الوطنية الفلسطينية.

وقال اللواء زهير للغد:  إن المحادثات التي تمت في القاهرة برعاية المخابرات المصرية، ركزت على المحور الرئيس وهو «عقبات التطبيق» وتناولت ثلاث نقاط  هامة: أولا عقبة «تمكين» الحكومة.. وثانيا عقبة نقل عمليات «جباية غزة» إلى خزينة السلطة الفلسطينية.. وثالثا التوافق على حل سريع لملف الموظفين الذين عينتهم حركة حماس بعد سيطرتها على غزة

انشر عبر
المزيد