مستوطنون يعتدون على عائلة فلسطينية بقرية الفريديس المحتلة

13 شباط 2018 - 01:44 - الثلاثاء 13 شباط 2018, 13:44:31

سيارة العائلة الفلسطينية
سيارة العائلة الفلسطينية

الداخل المحتل – متابعة

يواصل قطعان المستوطنين اعتداءاتهم العنصرية على الشعب الفلسطيني في مختلف مناطق فلسطين المحتلة، كالضفة والقدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وذلك في إطار عدائهم وكرههم للشعب الفلسطيني.

وفي هذا السياق، اعتدت مجموعة من المستوطنين المتطرفين على عائلة فلسطينية في قرية الفريديس بالداخل الفلسطيني المحتل، كما ألحقوا أضرارًا بسيارة العائلة.

وقال شهود عيان، إن "مستوطنين من مستوطنة "زخون يعقوب" اعتدوا على عائلة المواطن نور برية من الفريديس، حيث شارك في الاعتداء الجماعي العنصري شباب ورجال ونساء، وضربوا نور وزوجته وطفلهما وشقيق الزوجة، ووجهوا لهم العبارات البذيئة والعنصرية".

وقال المعتدى عليه نور برية: "إن شابًا اعتدى على زوجته حينما كانت تنتظر مع طفلهما في موقف سيارات، حتى ينهي هو وشقيقها معاملات بنكية، وعندما عاد للسيارة سمع زوجته تصرخ وتستنجد والطفل مرعوب ويبكي، وتفاجأ بوجود شاب يهودي يهددها ويوجه لها كلاما بذيئا وعنصريا. وعندما رأى المعتدي الزوج ترك المكان".

وأضاف أنه" قرر تقديم شكوى للشرطة وصعدوا للسيارة لمغادرة الموقف، إلا أن المعتدي أغلق مخرج الموقف بسيارته واستدعى أشخاصا كانوا بمقربة من المكان صارخا يوجد عرب مشبوهين يحاولون الاعتداء علي".

واعتدى على العائلة أكثر من 10 أشخاص وضربوا برية وزوجته وشقيقها، وقامت الفتيات اليهوديات بنزع المنديل عن رأس الزوجة وإهانتها، غير آبهين بصراخ وبكاء الطفل.

واتصل أفراد العائلة لحظة وقوع الاعتداء بالشرطة، لكنها لم تأخذ شكواهم ونجدتهم على محمل الجد، وطلبت منهم الوصول للمحطة لتقديم شكوى، وبهذا الوقت لاذ المعتدون بالفرار.

ويعاني أفراد العائلة من رضوض وكدمات فضلاً عن الصدمة وحالة الهلع التي أصابتهم.

انشر عبر
المزيد